شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أميرة يابانية تتنازل عن لقبها وتتزوج زميلها

الأميرة ماكو - أرشيفية

قرّرت الأميرة ماكو، الحفيدة الكبرى لإمبراطور اليابان أكيهيتو، التضحية بلقبها في الأسرة الملكية والزواج بزميل دراستها؛ لتصبح بذلك من عامة الشعب رسميًا.

تخرجت الأميرة اليابانية ماكو وخطيبها كومورو في الجامعة المسيحية الدولية، وحصلت على درجة الماجستير من جامعة ليستر، وتعمل باحثة في متحف.

وأثار زواج «ماكو» جدلًا شديدًا؛ إذ تقلّص عدد الأسرة الملكية بعد تحوّل الأميرة إلى العامة، خاصة أنها أحد أربعة أحفاد فقط للإمبراطور الياباني أكيهيتو، والثلاثة أحفاد الآخرين هم إخوة شقيقة الأميرة كاكو وشقيقها هيساهيتو وأيكو ابنة ولي العهد ناروهيتو، حسبما نقلت رويترز.

والآن، أصبح عدد ورثة عرش الأقحوان أربعة أفراد فقط، وهم شقيق للإمبراطور يبلغ من العمر 80 عامًا، وابنان في منتصف العمر تجاوزت زوجتاهما سن الخمسين، والأمير هيساهيتو، وهو حفيد للإمبراطور وعمره عشرة أعوام.

وفي ظهور نادر له منذ عام، قال الإمبراطور الياباني، البالغ من العمر 83 عامًا، إنّه يخشى من أن يتسبب السنّ في صعوبة أداء مهامه؛ إذ أجرى جراحة وتلقى علاجًا من سرطان البروستاتا.

وهو الأمر الذي دفع المشرعين إلى التصديق على مشروع قانون يسمح لأكيهيتو بالتنحي، وفي حالة تنحيه سيكون هذا التنحي الأول من نوعه في العائلة الإمبراطورية اليابانية منذ العام 1817.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020