شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

المعارض المدرسية تمس المواطن البسيط..وتدعم الأحزاب شعبيا

المعارض المدرسية تمس المواطن البسيط..وتدعم الأحزاب شعبيا
  قبل بداية العام الدراسي الجديد  بأيام معدودة ولربما أسابيع كانت خيام جماعة الإخوان المسلمين تنتشر في أرجاء...

 

قبل بداية العام الدراسي الجديد  بأيام معدودة ولربما أسابيع كانت خيام جماعة الإخوان المسلمين تنتشر في أرجاء المحروسة لتبيع مستلزمات الدراسة  للمواطن البسيط بأسعار مخفضه عن المكتبات، لكن بعد ثورة يناير وفي ظل انتشار الأحزاب بدأت تظهر في الأفق بعض الأحزاب والقوى المنافسة للإخوان في العمل المجتمعي، مؤكدين على أن تلك الممارسات المجتمعية هي الوسيلة للتقرب من المواطن العادي والبسيط.
 
وربما كانت فروق الأسعار بين المعارض والمعروض في المكتبات العامة في صالح المواطن البسيط ،  حيث تباع "دستة الكشكول 60 ورقة" في معارض الإخوان بـ 10 جنيهات وربع بواقع 85 قرشا للكشكول الواحد، فيما تباع "دستة الكشكول الـ60 ورقة"  في المكتبات بـ15ـ جنيها بواقع 25و1 جنية، بينما تباع "دستة الكراسة" في المعارض بـ 6 جنيهات بواقع 50 قرشا  وتباع في المكتبات العامة بـ 9 جنيهات بواقع 75 قرشا.
 
كما يباع "القلم الفرنساوي الجاف" بالمعارض بواقع 50 قرشا، بينما يباع في المكتبات بـ75 قرشا وفي بعض الأحيان بـ1 جنية.
 
الإخوان: نرفع المعاناة عن كاهل المواطن
من جانبه أكد وحيد خليفة -مسئول لجنة البر والتكافل بجماعة الإخوان المسلمين بشرق القاهرة- أن إقامة المعارض الخيرية يهدف رفع المعاناة عن كاهل المواطنين البسطاء وخاصة مع احتياجاتهم في المناسبات المختلفة ومنها الاستعداد للعام الدراسي الجديد.
 
وأوضح أن إقبال المواطنين البسطاء على معارض الإخوان المدعومة لا يؤثر بشكل كبير على المحال التجارية والأسواق الأخرى الربحية بل يساهم في حث هذه المنافذ على البيع بأسعار مقبولة تتناسب مع إمكانيات المواطن المادية.
 
وشدد على أن الإخوان بصدد تنظيم حملة شعبية لترشيد أسعار الأسواق الربحية وحثها على التربح بالمعقول وخاصة في الأماكن الفقيرة والتي يتركز فيها المواطن البسيط لمكافحة الجشع.
 
وأكد أن مشروع النهضة يهدف إلى دعم المحال التجارية الربحية في المناطق الفقيرة وإنشاء معارض خيرية كبيرة في المناطق التي لا توجد بها محال تجارية للوصول إلى المواطن الفقير ودعمه بكامل احتياجاته وضروراته اليومية.
 
كما أوضح أن المواطن البسيط يبحث عن اثر الثورة فلا يجدها ولذلك "نحن نسعى بهذه المعارض الخيرية الوصول للموطنين البسطاء لإرشادهم لأثر الثورة".
 
الدستور: المعارض مدخل للعمل السياسي
وذكر محمد صلاح الشيخ -أحد قيادات حزب الدستور- أن قيام حزبه  ببيع بعض الأدوات الدراسية والمكتبية لبعض التلاميذ وطلاب الجامعات  بأسعار مدعمه يأتي في إطار العمل الخدمي والتوعي من أجل التواصل مع الجمهور والمجتمع بشكل ما أو بآخر وذلك كي يكون الحزب فاعلا حقيقيا ولاعبا أساسيا على أرض الواقع.
 
وأوضح أن هذا الأمر يعتبر خارج عن سياق العمل السياسي، لكن يقوم به العديد من الأحزاب والقوى السياسية وعلى رأسهم حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين، معتبرا ذلك مدخلا وبداية للعمل السياسي الذي سيأتي في مرحلة لاحقة .
 
وقال "الشيخ": "أتمنى ألا تقوم كافة الأحزاب بهذا الأمر لأنه ليس منوطا بها القيام بذلك، لكن في كل الأحوال لا مانع منه مادام أنه عبارة عن آلية بسيطة للتواصل مع المجتمع وفي إطار التنافس المحمود للأحزاب من خلال الأفكار والرؤى المختلفة لخدمة مجتمعهم ووطنهم ،لكن تبقى في النهاية الرؤية السياسية والمواقف الوطنية هي الأهم والفيصل ولذلك ينبغي أن يتم ترشيد تلك الممارسات".
 
من جانبه أشار أحمد أبو زايد -مسئول أحد المعارض بمدينة قليوب- إلى أنه في إطار حرص الحزب علي التخفيف عن كاهل المواطنين وفي ظل ارتفاع الأسعار بصورة جنونية  قام الحزب بفتح ثلاث منافذ بيع للأدوات المدرسية وأن التخفيضات تتراوح بين 20% إلى 30% علي جميع المعروضات.
 
كما أكد " أبو زايد " على أن شباب الحزب والجماعة يقفون ليل نهار في تلك المعارض بدون مقابل مادي ، بل يبتغون الأجر من الله لأنهم يعملون على خدمة المواطن البسيط، مشيرا إلى أن الحزب لا يربح من وراء تلك المعرض مليما واحدا بل يبيعها بسعر الجملة التي اشتراها به.
 
المواطنون: ننتظر المعارض من العام للعام
من جانبه قال عصام جمال من شبرا إن المواطنين ينتظرون معارض الإخوان من العام إلى العام لان هناك فارق كبير في الأسعار داخل المعرض، مؤكدا على أنها تنافس جشع التجار الذين لا يراعون الله في أسعار السلع ويرفعونها كما يريدون وأضاف أن جماعة الإخوان المسلمين ترحمنا من ذلك الجشع خاصة في المناسبات وقال بأنه اشترى احتياجات المدرسية لأبنائه من معارض الجماعة التي تتواجد في المنطقة .
 
بينما يقول المهندس حسن محمود انه يفاجأ في المواسم بإعلانات عن معارض الإخوان المسلمين لبيع السلع المعمرة والاستهلاكية إلا أن المعارض لا تستمر إلا لفترة قصيرة، وقال إنه يمكن أن تخصص الدولة ساحات كبيرة ومجال أوسع لتلك المعارض حتى يستفيد المواطن ويصبح لديه أكثر من سوق للتسوق والشراء والمفاضلة.
 
كما أضاف أن أغلب دول العالم تعتمد على أدبيات السوق التي تتمثل في العرض والاستهلاك فالمواطن أو المشترى ينجذب للأسعار الأقل حتى ولو كانت صناعة محلية إذا من الممكن أن نفتح المجال للصناعة الوطنية ونروجها من خلال معارض وطنية بأسعار مخفضة .
 
وأما فاطمة طه فترى أن الجماعة تجذب أنصارها بشكل لافت وطيب وقالت إننا تعودنا على خدماتها الاجتماعية لجميع أبناء الوطن وهي صاحبة الإسهامات في الجمعيات الشرعية ولجان الزكاة وبالتالي فإنها ذات  مشاركة مجتمعية اكبر وتضيف أنه يمكن أن تقوم كافة الأحزاب بالاستفادة من تلك التجارب للتقرب بصورة اكبر للناس في الشارع وأكدت على أنها تستغل معارض الإخوان في شراء احتياجاتها .
 
وأما إبراهيم رجب -أحد أصحاب المكتبات في منطقة بولاق أبو العلا- فيقول إن معارض الإخوان خاصة في المناطق الشعبية تجذب زبائن كثيرة بسبب خفض الأسعار لأنها تعتمد على عرض المنتج المصري كما أضاف أنها بالتأكيد تؤثر على المبيعات لدينا ويرى ذلك خلال الأيام الأولى للعام الدراسي الجديد مع ظهو
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020