شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تجار عرب يشوهون صناعة الصين بالبضائع الرديئة

تجار عرب يشوهون صناعة الصين بالبضائع الرديئة
  أكد تاجر عربي ووسيط يقيم في الصين منذ العام 1986، أن النهضة الصناعية التي تشهدها الصين بريئة من الصناعات الرديئة التي...

 

أكد تاجر عربي ووسيط يقيم في الصين منذ العام 1986، أن النهضة الصناعية التي تشهدها الصين بريئة من الصناعات الرديئة التي تصدر للعالم العربي، مشيرا إلى أن الصناعة الصينية متفوقة وتتمتع بجودة عالية، لكن ما يصدر للمنطقة من بضائع رديئة بسبب تأثير التجار العرب.
 
وأضاف "إن تجارا سعوديين يصرون على الصناعات الرديئة بسعر منخفض من أجل تحصيل أرباح كبيرة عند بيعها في بلدانهم". 
 
وأوضح سعيد فضل سعيد، بحسب صحيفة "الرياض" السعودية، أن الانطباع لدى الصينيين أن التجار من العالم العربي وإفريقيا ليسوا طلاب صناعة جيدة بقدر ما هم طلاب بضاعة رخيصة.
 
ورغم حرص الصينيين على الارتقاء بصناعتهم، إلا أن بعض المصانع ترضخ لرغبات أولئك التجار من أجل البيع، وعدم رغبتها في فقدان عملائها من العرب. 
 
وأشار إلى أن الصناعة الصينية تغزو العالم وتحقق مكانة محترمة في البلدان التي تنشد الجودة في المنتجات وليس السعر فقط، لكن غياب الدور الرقابي الرسمي أو ضعفه في المنطقة العربية جعل بلدان المنطقة سلة للمنتجات الرديئة التي لا تتمتع بالجودة. 
 
وأكد أن الانطباع لدى المصنعين الصينيين أن البلدان العربية والإفريقية ليس فيها ضبط للجودة لفرز الجيد من الرديء، محملاً التجار العرب مسؤولية ما يسوق في بلدانهم من منتجات صينية رديئة. 
 
ونصح التجار العرب أن يتجنبوا طلب تصنيع البضائع الرديئة لما لها من تأثير سلبي على صحة الإنسان في بلدانهم، مشيرا إلى أن الملبوسات والبلاستيكيات والقرطاسيات والأقلام ولعب الأطفال من أبرز السلع الرديئة التي تصدر للسعودية ودول الخليج ويمكن أن تؤثر في صحة الإنسان. 
 
وناشد فضل الجهات المسئولة في البلدان العربية أن ترفع سقف المواصفات والمقاييس وتطبقها بحزم، مؤكدا أن ذلك سيسعد الصينيين أكثر من غيرهم. 
 
وقال إن من المفارقات العجيبة أن تجد مصنعاً في الصين يصنع بضائع عالية الجودة تصدر لأوروبا، ولديه خط آخر يصنع بضائع رديئة تصدر للسعودية أو إحدى الدول العربية.
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020