شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

اجتماع طارئ لمجلس الأمن.. ومطالبات بإجراءات أكثر صرامة ضد كوريا الشمالية

مجلس الأمن - أرشيفية

بدأ مجلس الأمن الدولي، اليوم الإثنين، اجتماعا طارئا لبحث كيفية الرد على تجربة كوريا الشمالية النووية السادسة والأقوى، في ظل تهديدات وتخوفات حول استمرار بيونج يانج في برنامجها النووي.

وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، ​جيفري ​فيلتمان​ في كلمة له خلال الجلسة إن «قوة التجربة النووية الكورية الشمالية تزيد ألف مرة على قنبلة هيروشيما بل تعادل نحو 5 أضعاف قنبلة هيروشيما».

وطالب فيلتمان بـ«تسخير كل القنوات للرد على الاستفزازات الكورية الشمالية»، مشيرا إلى أن «كوريا الشمالية الدولة الوحيدة التي تواصل انتهاك الاتفاقيات الخاصة بالاتفاقيات النووية».

كما دعت نيلى هيلى، مندوب الولايات المتحدة الأمريكية فى مجلس الأمن الدولى، إلى اتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد كوريا الشمالية بسبب تجربتها النووية.

وقالت هيلي، «الولايات المتحدة لا تريد الحرب، لكننا مستعدون للدفاع عن حلفائنا، خاصة أن الإجراءات العقابية فشلت مع كوريا الشمالية، وصبرنا معها بدأ ينفد».

وعبر السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة، فرنسوا دولاتر، عن تخوفاته حيال التجربة الكورية، بأن «التهديد لم يعد إقليميا وإنما أصبح عالميا»، داعيا مجلس الأمن إلى التحرك.

شدد مندوب ​اليابان​ لدى الأمم المتحدة ​كورو بيشو على أنه «يجب أن نمارس ضغوط أكبر على كوريا الشمالية لحثها على وقف أعمالها العدائية».

ومن جانبه علق مندوب الصين ليو جي لي، على الازمة الكورية بأنها، «في تدهور مستمر وبيجين لن تسمح أبدا بالفوضى والحرب».

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا واليابان وكوريا الجنوبية، طلبت في وقت سابق عقد الاجتماع الطارئ؛ بعدما أجرت كوريا الشمالية، أمس الأحد، ما اختبار قنبلة هيدروجينية مصممة لكي توضع على صاروخ بعيد المدى.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية