شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قلق دولي من صاروخ بيونج يانج الجديد.. تعرّف على ردود الأفعال

زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون

للمرة الثانية في غضون أسبوع، تطلق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا عبر فوق اليابان، وبلغ الصاروخ ارتفاعا قُدّر بنحو 770 كيلومترا وحلّق لمسافة 3700 كيلومتر قبل أن يسقط في الماء قبالة جزيرة هوكايدو، بحسب جيش كوريا الجنوبية.

وقال جيش كوريا الجنوبية إن الصاروخ -وهو الأول الذي تطلقه كوريا الشمالية منذ تشديد العقوبات- انطلق من منطقة سنوان، التي يوجد بها مطار بيونج يانج الدولي، قبل الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (العاشرة مساء الخميس بتوقيت غرنيتش).

وبحسب التقديرات المبدئية، حلّق الصاروخ على ارتفاع أعلى ولمسافة أبعد كثيرا من ذلك الذي أطلقته كوريا الشمالية يوم 29 أغسطس.

وتبعد جزيرة غوام الأميركية، التي تقول كوريا الشمالية إن لديها خططا لإطلاق صواريخ باتجاهها، 3400 كيلومتر من بيونج يانج، وهو ما يعني أنها في مرمى الصاروخ الذي أُطلق اليوم.

وتفرض حزمة العقوبات الجديدة التي صاغتها الولايات المتحدة وتبناها مجلس الأمن الدولي بالإجماع، حظرا على استيراد النسيج من كوريا الشمالية، وتضع قيودا على تزويدها بمنتجات النفط.

وتعهدت كوريا الشمالية الأربعاء بتسريع برامج التسلح في رد على ما وصفته بالعقوبات «الشريرة».

مجلس الأمن الدولي

يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا اليوم الجمعة لبحث إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بالستيا فوق اليابان مجددا، ويعقد الاجتماع في الساعة 19:00 بتوقيت غرينتش بطلب من اليابان والولايات المتحدة، وينتظر أن يكون مغلقا، بحسب دبلوماسيين.

الولايات المتحدة

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاجون) أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا بالستيا متوسط المدى، وأن الصاروخ لم يشكل أي تهديد للولايات المتحدة أو جزيرة غوام.

وقال مراسل «الجزيرة» إن البيت الأبيض أطلع الرئيس دونالد ترمب على التجربة الصاروخية الكورية الشمالية الجديدة.

ودعا وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون كل الدول، وبشكل خاص روسيا والصين، لاتخاذ إجراءات جديدة ضد كوريا الشمالية.

وقال تيلرسون إن «بيونج يانج لا تجني شيئًا من وراء استفزازاتها المستمرة، سوى تعميق عزلتها دبلوماسيًا واقتصاديًا».

اليابان

في أول رد فعل لها على التجربة الصاروخية لبيونج يانج قالت طوكيو إنها ستتخذ كافة الإجراءات الممكنة لحماية شعبها، وإنها ستقوم برد مناسب على التجربة بعد التشاور مع واشنطن وسول.

ودعت السلطات اليابانية سكانها في المناطق الشمالية الشرقية إلى التوجه للملاجئ بعد أن أطلقت كوريا الشمالية صاروخا باليستيا حلق فوق جزرها.

وقال الأمين العام لمجلس الوزراء يوشيهيدي سوجا: «إن الصاروخ أطلق في الساعة 6:57 صباحا بتوقيت اليابان (21:57 بتوقيت جرينتش) ومر فوق جزيرة هوكايدو وسقط في الساعة 7.06 صباحا (22:06 بتوقيت جرينتش) على بعد نحو 2000 كم شرقي جزيرة كيب إريمو في شمال البلاد»، وفقا لـ«رويترز».

وأبلغ سوجا الصحفيين، أن اليابان «تحتج بأشد العبارات» على أحدث عملية إطلاق صاروخي وستتخذ الإجراء المناسب في الوقت المناسب في الأمم المتحدة وأماكن أخرى وأنها ستظل على اتصال وثيق مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، وأضاف سوجا، أنه لم يتم تسجيل أي أضرار نتيجة لمرور الصاروخ فوق اليابان، كما لا توجد معلومات عن الكشف عن بقايا الصاروخ التي قد تكون سقطت على اليابان.

وأعلن رئيس وزراء اليابان شينزو آبى، الجمعة، أن اليابان «لن تتسامح» مع ما وصفه بأنه «تصرفات استفزازية خطيرة تهدد السلم العالمي» لكوريا الشمالية بعد إطلاقها صاروخا بالستيا فوق بلاده.

وقال «آبى» للصحفيين «لا يمكن ان نتسامح ابدا مع دوس كوريا الشمالية لتصميم الاسرة الدولية القوى والموحد على السلام الذى ظهر فى قرارات الأمم المتحدة، وعادت لتقوم بهذا الفعل الشنيع»، وأضاف: «اذا استمرت كوريا الشمالية بالسير فى هذا الطريق فان لا مستقبل مشرقا لها. يجب ان نجعل كوريا الشمالية تعى ذلك».

حلف شمال الأطلسي

دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الجمعة إلى «رد عالمي» على إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بالستيا جديدا، في عملية اعتبرها «انتهاكا متهورا لقرارات الأمم المتحدة».

وكتب «ستولتنبرج» على «تويتر» أن «إطلاق كوريا الشمالية الصاروخ هو انتهاك جديد متهور لقرارات الأمم المتحدة ويشكل تهديدا كبيرا للسلم والأمن الدوليين ما يستوجب ردا عالميا».

الصين

قالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية، هوا تشونينج، «إن بكين تعارض تجارب بيونغ يانغ للصواريخ الباليستية، وتعد انتهاكا لقرارات مجلس الأمن الدولي».

وتابعت «تشونين»: «كوريا الشمالية أطلقت صاروخا حلق فوق جزيرة هوكايدو شمالي اليابان، وسقط في المحيط الهادئ، وهذا أمر مرفوض». بحسب «رويترز».

واستطردت: «لكن التركيز على كبح قدرات كوريا الشمالية الصاروخية وقدراتها النووية لا ينبغي أن يكون على حساب الاندفاع بعيدا عن التوصل إلى حل سلمي ودبلوماسي».

وأكدت أن الصين «قدمت تضحيات هائلة لتنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي، ولا يمكن التشكيك في صدقها».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية