شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قتلى ومصابون في احتجاجات بحمص ودمشق.. والأسد: نواجه محاولات تقسيم

قتلى ومصابون في احتجاجات بحمص ودمشق.. والأسد: نواجه محاولات تقسيم
  أطلقت قوات الأمنية السورية الذخيرة الحية على عدد من المحتجين أثناء تشييعهم جنازة ثلاثة شبان قتلوا في احتجاجات...

 

أطلقت قوات الأمنية السورية الذخيرة الحية على عدد من المحتجين أثناء تشييعهم جنازة ثلاثة شبان قتلوا في احتجاجات أمس ضد بشار الأسد في العاصمة دمشق السبت 18-2-2012 مما أسفر عن إصابة أربعة أشخاص على الأقل.

 

وقال شاهد من منطقة المزة بالعاصمة السورية "بدأوا في إطلاق النيران على الناس بعد الدفن، الناس تجري وتحاول الاحتماء في الأزقة"، بحسب وكالة رويترز.

 

وخرج ما يصل إلى 30 ألف متظاهر إلى شوارع المزة لتشييع جثامين الشبان الذين قتلوا في واحدة من أكبر الاحتجاجات ضد الأسد في دمشق منذ بدء الانتفاضة الشعبية ضد حكمه من 11 شهرًا.

 

وكان المشيعون يهتفون "بالروح بالدم نفديك يا شهيد.. واحد واحد واحد الشعب السوري واحد."

 

كما سقط اليوم أيضًا عدد من القتلى جراء قصف الجيش مدينة حمص لليوم الـ15 على التوالي وذلك بعد المظاهرات العارمة التي خرجت أمس تحت شعار "جمعة المقاومة الشعبية" التي شهدت سقوط 56 قتيلاً، كما أصيب أربعة أشخاص برصاص الجيش السوري الذي حاول تفريق متظاهرين بحي المزة بدمشق.

 

محاولة تقسيم

فيما اجتمع نائب وزير الخارجية الصيني تشاي جيون مع الرئيس السوري في وقت سابق اليوم وحث جميع الأطراف على إنهاء 11 شهرًا من إراقة الدماء مع تأييده لخطة الحكومة إجراء انتخابات.

 

ونقل التلفزيون السوري عن الأسد قوله بعد لقائه المسئول الصيني في دمشق "ماتتعرض له سوريا يهدف بشكل أساسي إلى تقسيمها وضرب موقعها الجيوسياسي ودورها التاريخي في المنطقة."

 

وأضاف "سوريا ماضية في مسيرة الإصلاح السياسي وفق خطة واحدة وجداول زمنية محددة."

 

وقال تشاي الذي كان يتحدث قبل ساعات من إطلاق الرصاص في الجنازات إن الصين تؤيد خطط الأسد لإجراء استفتاء في 26 فبراير تليه انتخابات برلمانية كطريقة لحل الأزمة السورية، فيما رفضت المعارضة والغرب الخطة ووصفتها بأنها زائفة.

 

وحث المبعوث الصيني على إنهاء العنف من جانب جميع الأطراف بما فيهم الحكومة وقوى المعارضة.

 

وقال المسئول الصيني "الصين تؤيد مسار الإصلاح الذي يجري في سوريا والخطوات المهمة التي اتخذت في هذا الشأن."  

 

طائرات بدون طيار

 

وفي التداعيات الدولية للأزمة السورية، نقلت محطة تلفزيونية أميركية عن مسئولي دفاع أميركيين أن عدداً من الطائرات الأميركية من دون طيار تحلق فوق سوريا لرصد هجمات الجيش السوري.

 

وأضاف المسئولون في تقرير لقناة "أن بي سي نيوز" أن عددًا ليس بقليل من الطائرات العسكرية والإستخبارية الأميركية تحلق فوق سوريا لرصد الهجمات التي يشنها الجيش السوري على قوات المعارضة والمدنيين الأبرياء.

 

غير أن المسئولين شددوا على أن عمليات المراقبة ليست تمهيدًا لتدخل عسكري أميركي، بل هي جزء من مسعى إدارة الرئيس باراك أوباما لاستخدام أدلة بصرية واعتراض الاتصالات بين الحكومة السورية والجيش لزيادة الدعم لردّ دولي واسع.

 

يذكر أن الولايات المتحدة كانت قد كررت عدة مرات أنها لا تعتزم التدخل العسكري حاليًّا في سوريا على الرغم من حثها الرئيس بشار الأسد على التنحي وفرض عقوبات على النظام السوري.

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020