شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

دراسة جديدة: الضغط والإجهاد يعرّضان حياة النساء إلى الخطر

تأثير الإجهاد والضغط العصبي - أرشيفية

من المؤكّد أنّ للإجهاد والضغط العصبي تأثيرًا سلبيًا على الصحة؛ لكنّ دراسة جديدة قالت إنّ ذلك قد يمثل خطرًا أكبر على حياة النساء.

وقالت الدراسة، التي أصدرتها جامعة بريغهام يونغ بالولايات المتحدة الأميركية، إنّ التعرّض للمواقف والأعمال المجهدة يؤدي إلى تغيير بكتيريا الأمعاء لدى النساء دون الرجال.

وأوضحت الدكتورة لورا بريدجواتر، مؤلفة الدراسة، أنّ لدى النساء عمومًا معدلات أعلى من الاكتئاب والقلق المرتبطة بالإجهاد.

وتقول الدراسة إنّ مصدرًا محتملًا لهذا التفاوت بين الجنسين يتمثل في الطرق المختلفة التي تستجيب فيها الكائنات الحية الدقيقة للضغط النفسي، بحسب ما ذكرت الديلي ميل.

وعرّض الباحثون الفئران إلى الضغط مدة 18 يومًا، وقدموا لها غذاء عالي الدهون مدة 16 أسبوعًا؛ وظهر أنّ 12 أسبوعًا على تناول الطعام الدهني و136 يومًا من المواقف العصبية المستمرة، وفحص الباحثون عينات البراز عند الفئران لتحديد معدل التغيّر في بكتيريا الأمعاء.

وحفّز الباحثون الإجهاد عند الفئران بطرق مختلفة، بما في ذلك تعليقها من الذيل وتشغيل أصوات الحيوانات المفترسة وإمالة القفص؛ وقالت نتائج الدراسة إنّ بكتيريا أمعاء الفئران الإناث فقط تأثرت بالإجهاد، وبالمعدلات نفسها المرافقة لتناول غذاء عالي الدهون.

وأرجع الباحثون أنّ النساء أكثر عرضة إلى آثار الإجهاد السلبية، ويعود السبب لاختلاف الطرق التي تستجيب فيها الأمعاء الدقيقة للضغط النفسي بين الذكور والإناث.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020