شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إدانات عربية وغربية لحادث الواحات .. والسيسي لم يعلق

عبدالفتاح السيسي

شهد حادث المواجهات المسلحة بمنطقة الواحات غربي مصر، والذي أودى الجمعة بحياة 35 شرطيا ـ بحسب الشرطة المصرية ـ إدانات متواصلة محلية وعربية ودولية، وسط صمت رئاسي لافت.
وقالت هيئة الإذاعة البريطانية إن الحادث أسفر عن 53 قتيلا ، وهو ما يفوق الرواية الرسمية للشرطة.

ومحليا، أدانت جهات حكومية ودينية وسياسية الحادث، أبرزهم الأزهر الشريف، والكنيسة الأرثوذكسية، ودار الافتاء، والكنيسة الانجيلية.

فيما لم يعلق عبد الفتاح السيسي بشكل نهائي على الحادث، الذي تابعه شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، عبر اتصال هاتفي أجراه باللواء مجدي عبدالغفار، وزير الداخلية لمعرفة أخر تطورات الهجوم وتداعياته، بحسب الأناضول.

وعربيا، أدانت السعودية، الحادث بحسب ما نشرته الوكالة الرسمية للمملكة، معربة عن وقوفها بجوار مصر في حربها ضد الإرهاب والتطرف.
كما بعث كل من العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، اليوم السبت، برقية تعزية إلى عبدالفتاح السيسي في ضحايا حادث الاشتباكات بالواحات وعبرا عن غدانتهما للحادث.
وغربيا، أدان السفير البريطاني بالقاهرة جون كاسن الحادث، قائلا في بيان «بريطانيا ومصر تواجهان هذا الشر، ونقف إلى جانب مصر في حربها على الإرهاب ونثق تماما أن العالم قادر على دحره».

وأعلنت سفارة ألمانيا لدى القاهرة، في بيان إدانتها للحادث قائلة «لا يوجد ما يمكن أن يبرر أعمال عنف مثل هذه». وشاطرت السفارة ذوى الضحايا وأصدقائهم الأحزان، متمنية للمصابين سرعة الشفاء.

وأرجعت وزارة الداخلية الحادث إلى اشتباكات مع مسلحين كان من المفترض توقيفهم بتلك المنطقة، دون تحديد لأعداد الضحايا، فيما قال مصدر أمني في تصريحات صحفية إنها مرشحة للزيادة.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الساعة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية