شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

هكذا احتفل إعلام النظام بتحرير «محمد الحايس»

بين الاحتفال بالسيسي والجيش، والهجوم على جماعة الإخوان المسلمين، تنوعت ردود أفعال وسائل الإعلام الموالية لنظام عبد الفتاح السيسي على تحرير النقيب محمد الحايس أمس، من المسلحين، خلال اشتباكات مسلحة شهدتها منطقة الواحات أمس.

وأشاد مقدم البرامج عمرو أديب، بما وصفه «جهود القوات المسلحة والداخلية في القضاء على العناصر الإرهابية التي نفذ هجوم الواحات الأخير، وتحرير النقيب محمد الحايس».

وقال أديب خلال تقديمة برنامج «كل يوم»، المذاع على فضائية «أون إي»:«الناس كلها بتزغرط وفرحانه وسعيدة، وإن عندها درع وسيف يحميها، وعشان رجعت واحد حي كأنما أحييت الناس جميعًا، وحق شهداء الواحات رجع.. العملية كانت صح الصح عشان عملنا كل حاجة صح».

وتابع: «لما بيحصل تغيير بتغير، ولما بيحصل تعديل بنعدل، ولما يحصل خطأ ما بيتكررش تاني، دي هي الدول المتقدمة»

كما علق وائل الإبراشي، على تحرير النقيب محمد الحايس، قائلًا إن تحرير ضابط شرطة من قبضة جماعة إرهابية يستحق الاحتفاء والضجة، لافتًا إلى أن القوات الأمنية أنهت خلية إرهابية اليوم.

وأضاف الإبراشي، خلال تقديمه برنامج «العاشرة مساء»، المذاع عبر فضائية «دريم»، أن الإرهاب عدو لا يستطيع أن يتعامل معه العالم كله بمنطق الجيوش، لأنه يعيش وسط الشعب والمنشآت السكنية، متابعًا: “نحن أمام عدو ليس تقليديًا».

وقال إن ما حدث اليوم هو عملية ضمن سلسة عمليات الانتصار على الإرهاب، مشيرًا إلى أن دول العالم تصنع أفلامًا أحيانًا عن تحرير ضابط من الإرهابيين أو الانتصار على عملية إرهابية.

الهجوم على الإخوان

أحمد موسى، لم يترك المناسبة تمر دون الهجوم على الاخوان، وعرض صورة للضابط المختطف محمد الحايس بعد العثور عليه، مضيفا: «تحية للبطل محمد الحايس.. مبروك للشعب المصري على الجيش والشرطة التى تحمى الدولة».

وأضاف موسى، خلال تقديمه برنامج «على مسئوليتي»، المذاع عبر فضائية «صدى البلد»، أن القوات المسلحة ثأرت لشهداء الوطن، مؤكدا أن الجيش سيف ودرع الوطن.

وتابع: «القوات المسلحة صفعت إعلام الإخوان حمزة وزوبع ومعتز مطر ومحمد ناصر، بعد أن ثأرت للشهداء الوطن»، معلقًا: «كانوا شمتانين فينا» بحسب زعمه.

تامر أمين، هو الآخر هاجم الإخوان المسلمين، ووجه خلال برنامج «الحياة اليوم»، المذاع على قناة «الحياة»، رسالة لمن وصفهم بالشامتين في خطف النقيب محمد الحايس، قائلا: «ناس كتير وأكثرهم من الشامتين وأعداء الوطن والإخوان وأهل الشر، كانوا ينتظرون فيديو لمحمد الحايس أثناء تعذيبه أو انكساره للتأثير على الروح المعنوية لقوات الجيش والشرطة»، مختتمًا: «أبى الله إلا أن يرد كيد الكائدين.. ويديهم فوق دماغهم».

وأشاد يوسف الحسيني، بجهود القوات المسلحة والداخلية في القضاء على من وصفهم بالعناصر الإرهابية التي نفذ هجوم الواحات الأخير، وتحرير النقيب محمد الحايس.

وقال الحسيني خلال برنامج «بتوقيت القاهرة»، المذاع على قناة «أون لايف»: «الجيش والشرطة أخذا بثأر شهدائنا في حادث الواحات، ومصر لم تتلكأ أو تتباطأ أوتتساهل في البحث عن النقيب محمد الحايس».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية