شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد غرقها في دماء بحر البقر ..”الحسينية” تغرق في الصرف الصحي

بعد غرقها في دماء بحر البقر ..”الحسينية” تغرق في الصرف الصحي
صباح يوم الأربعاء الساعة التاسعة والثلث في الثامن من أبريل من عام 1970؛ أغارت طائرات إسرائيل "فانتوم" الأمريكية الصنع على...
صباح يوم الأربعاء الساعة التاسعة والثلث في الثامن من أبريل من عام 1970؛ أغارت طائرات إسرائيل "فانتوم" الأمريكية الصنع على مدرسة بحر البقر الإبتدائية ذات الطابق الواحد بقرية بحر البقر مركز الحسينية محافظة الشرقية محدثة مجزرة لا توصف بشاعتها، أسفرت عن إستشهاد 30 طفلاً وطفلة وإصابة أكثر من 50 طفلاً آخرين تسببت لبعضهم بتشوهات وإعاقات .
 
وادعت إسرائيل بعدها أن القصف كان لأهداف عسكرية وليس لمدرسة في محاولة للإفلات من اللوم والعقاب، ولكن القصف لم يكن لأهداف عسكرية كما أدعت إسرائيل, وإنما كان بمثابة الضغط على مصر لإنهاء حرب الإستنزاف.
 
كانت إسرائيل تظن أنها ستنجح في الإفلات من العقاب. ولكن الجيش المصري أبى إلا أن يلقنها درساً لا تنساه ولم تنساه، فأخذ بالثأر لهؤلاء الأبرياء وللشعب المصري أجمع في حرب أكتوبر عام 1973.
 
واليوم وبعد مرور 42 عاماً على ذكرى هذه الكارثة المؤلمة نجد أن مركز الحسينية بمحافظة الشرقية يعيش حالياً كارثة أكبر منها في مختلف النواحي الاجتماعية والصحية والبيئية.
يقول قاسم عبد الله – مدرس إعدادي وأحد أبناء مركز الحسينية – "نعيش في عذاب مستمر بسبب عدم توافر الخدمات الأساسية، حيث لا يوجد في مركز الحسينية منزل واحد تصل إليه المياه الصالحة للشرب، ومعظم أبناء الحسينية مصابين بأمراض الكبد والفشل الكلوي".
 
وقال أيضاً "نضطر إلى شراء الماء من (تجار الماء) الذين يأتون به من المراكز المجاورة, ويضيف نعاني أيضاً من مشكلة عدم رصف الطرق حيث أن جميع الطرق بالمركز طرق ترابية ولا تصلح للسير عليها مسافات كبيرة، وسمعنا وعوداً كثيرة بحل هذه المشاكل ولم ينفذ أيها حتى الآن".
 
كما انتقد إمام صالح – مدير شئون العاملين بأوقاف النمرود- حالة الإنفلات الأمني التي يعاني منها المركز، حيث سجل مركز الحسينية على مدي العام الماضي أعلى نسبة سرقة سيارات بالمحافظة، بالإضافة إلى إنتشار ظاهرة قطاع الطرق وخطف الأطفال بالمركز, كما طالب بضرورة زيادة الإعتمادات المالية المخصصة لمركز ومدينة الحسينية حتى تستطيع الأجهزة التنفيذية القيام بعملها في حل المشاكل التي يعاني منها المواطنين.
 
وأشار علي حسين – طالب بكلية الدراسات الاسلامية – إلى أنه بالإضافة إلى مشاكل المياه الملوثة التي يعاني منها المركز؛ فإن معظم قرى الحسينية تعاني من مشكلة كبيرة في الصرف الصحي. حيث أن مشروع الصرف الصحي لم ينفذ في غالبية القرى حتى الآن، وطالب بضرورة حل مشكلتَيِّ المياه والصرف الصحي، لأنهما سبب تفشي الأمراض بالمركز.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020