شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ميانمار وبنجلاديش توقعان اتفاق من أجل عودة الروهينجا

نساء الروهينجا

وقعت كل من بنجلاديش وميانمار على اتفاق بشأن عودة مئات الآلاف من مسلمي الروهينجا الذين فروا إلى بنجلاديش.

وقالت إذاعة «بي بي سي»، إنه لم يتم الكشف عن تفاصيل هذه الصفقة التي وقعها مسئولو البلدين في ناي بي تاو عاصمة ميانمار، إلا أن الحيث يشير إلى عودة للاجئين خلال شهرين

وكان مسؤولون حكوميون، قالوافي وقت سابق  إن ميانمار على وشك إبرام اتفاقاً بشأن عودة مئات الآلاف من اللاجئين الروهينجا المسلمين الذين فروا إلى بنجلادش، وسط مخاوف من أن يعرقل قادة الجيش ذوو النفوذ في ميانمار الخطة.

محادثات

وصرح متحدث باسم وزارة الشؤون الداخلية في ميانمار بأنه تم خلال محادثات جرت مع مسؤولي بنجلادش الأربعاء، وضع اللمسات الأخيرة على مذكرة تفاهم بشأن عودة اللاجئين، بحسب رويترز.

وقال الكولونيل من جهاز الشرطة في ميانمار، ميو تو سوي، انه تم الانتهاء من النقاش صباح أمس وستوقع مذكرة التفاهم اليوم، حيث من المقرر أن تجتمع زعيمة ميانمار المدنية أونج سان سو كي مع وزير خارجية بنغلادش أبو الحسن محمود علي الخميس قبل التوقيع.

وتتعرض ميانمار لضغوط دولية، بسبب انتهاكاتها في إقليم اراكان، وتحاول من خلال إبرام الاتفاق تخفيفها، في حين تريد بنجلادش ضمان ألا تتحول مخيمات اللاجئين الآخذة في التضخم بمنطقة كوكس بازار إلى وضع دائم.

اطفال يفرون من العنف في ميانمار

مخاوف

وتتهم جماعات حقوق الإنسان جيش ميانمار التي تقطنها غالبية بوذية بارتكاب اغتصاب جماعي وأعمال وحشية أخرى، خلال حملة بدأها في أواخر أغسطس الماضي رداً على هجمات نفذها متشددون من الروهينغا في ولاية راخين.

وأبدى عاملون في المجال الإنساني، قلقهم من بيان أدلى به قائد الجيش الجنرال مين أونج هلاينج بعد اجتماعه مع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الأسبوع الماضي، الذي قال فيه «انه يجب أن يكون الوضع مقبولاً لكل من سكان راخين العرقيين والبنغال ويجب التأكيد على رغبة سكان راخين العرقيين الذين هم فعلاً مواطنون من مواطني ميانمار».

وتعني إشارته للروهينجا بلفظ (البنغال) ضمناً أنهم من بنجلادش، ويعارض معظم سكان راخين البوذيين وجودهم.

أطفال الروهينجا في إحدى المخيمات

 

وفي أول تغيير لموقفها، قالت الولايات المتحدة الأربعاء إن العملية العسكرية التي دفعت 620 ألفاً من الروهينجا للجوء إلى بنغلادش المجاورة ذات الأغلبية المسلمة تصل إلى حد (التطهير العرقي)، مرددة اتهاماً سبق وأن ورد على لسان مسؤولين كبار من الأمم المتحدة في الأيام الأولى من الأزمة الإنسانية.

 

ومنذ أغسطس الماضي، تتعرض الاقلية المسلمية في أراكان، إلى حملة تطهير عرقي، من السلطات في ميانمار، أدت إلى هجرة مئات الألوف غلى بنجلاديش، وقتل الآلاف، بالإضافة غلى حرق القرى، وتقارير تحدثت عن اغتصاب للنساء المسلمات.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية