شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«حماس» تدين إدراج «دول الحصار» اتحاد علماء المسلمين «منظمة إرهابية»

شعار الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين - أرشيفية

أدانت حركة المقاومة الإسلامية «حماس» إدراج دول الحصار الأربع المقاطعة لقطر 11 فردًا و«الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين»، الذي يرأسه الدكتور يوسف القرضاوي، على قوائم الإرهاب.

وأعلنت السعودية ومصر والإمارات والبحرين يوم الأربعاء الماضي إضافة المجلس الإسلامي العالمي (غير حكومي مقره الدوحة) والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين و11 فردًا إلى «قوائم الإرهاب» المحظورة لديها؛ بادّعاء أنّ «الكيانين المدرجين مؤسستان إرهابيتان تعملان على ترويج الإرهاب عبر استغلال الخطاب الإسلامي واستخدامه غطاء لتسهيل النشاطات الإرهابية المختلفة» وفق قولهم.

وقالت «حماس» في بيان لها اليوم الجمعة: «نستنكر إدراج الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والمجلس الإسلامي الأعلى وعلماء آخرين ضمن قائمة الإرهاب، والذين هم بمثابة منارات للأمة»، مؤكدة ضرورة أن تستعيد الأمة وحدتها وقوتها ووضع حد لخلافاتها، وإلغاء كل هذه التصنيفات الجائرة بحق أهل العلم والعلماء.

سير في ركب الطغاة

ومن جانبها، رفضت هيئة علماء فلسطين في الخارج هذه الخطوة، وقالت إنَّ وصف الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين (بالإرهابي) اعتداءٌ صارخٌ على المنهج الوسطي الذي يتبناه الاتحاد ويساهم بنشره وترسيخه في أنحاء العالم ويحارب الغلوّ والتشدّد.

وأضافت، في بيان لها اليوم الجمعة، أنَّ «هذا القرار يمثل خدمةً مجانيةً للإرهاب الحقيقي الذي يستهدف الأمة في وجودها وعقيدتها ومبادرتها». ولفتت إلى أن هذا التصنيف «يمثّل سيرًا في ركب الطغاة، ومواجهة لشعوب الأمة المتطلعة إلى الحرية والانعتاق من الاستبداد».

ودعت الهيئة علماء الأمة الإسلامية إلى «رفض القرار وتداعياته، ونصرة أنفسهم على كل من يسعى إلى الاعتداء على دورهم في الأمة».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية