شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حداد وتعويض مادي لضحايا «بئر العبد».. والسيسي: سنرد بقوة غاشمة!

عبدالفتاح السيسي

قال عبدالفتاح السيسي، في كلمة توجّه بها إلى الشعب المصري وبثها التلفزيون الرسمي مساء اليوم، إنّ القوات المسلحة والشرطة المدنية «سيثأران لشهدائنا واستعادة الأمن والاستقرار بمنتهى القوة في المدة القليلة المقبلة».

جاء هذا في أوّل تعليق له على الهجوم الذي استهدف مسجدًا في بلدة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء أثناء صلاة ظهر الجمعة بعبوة ناسفة وأسلحة آلية (كما قال متحدث باسم وزارة الصحة)، وقُتل فيه 235 شخصًا على الأقل وجُرح 109 آخرين (كما قالت النيابة العامة).

ولم تعلن أيّ جماعة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم. لكن السيسي قال: «سنرد على هذا العمل بقوة غاشمة لمواجهة هؤلاء الشرذمة المتطرفين».

لإحباط مصر!

وادّعى السيسي أنّ الهجوم «يستهدف ما يحدث من نتائج ونجاحات حققتها مصر على الإرهابيين، ولا تخرج عن كونها لإحباط مصر ولإيقافها عن المحاولات التي تجريها من أجل محاربة الإرهاب».

وزعم أنّ التفجير «انعكاس حقيقي لجهود مبذولة في مواجهة الإرهاب»، مضيفًا: «بنحاربهم لوحدنا. مصر تواجه الإرهاب بالنيابة عن المنطقة والعالم بالكامل»، و«هناك محاولة لتحطيم إرادتنا وتحركاتنا لإيقاف المخطط الإجرامي الرهيب الذي يهدف إلى تدمير ما تبقى في المنطقة».

ووجّه السيسي رسالة إلى المصريين قائلًا: «لازم تكونوا متأكدين وواثقين إنّ المعركة اللي بنخضها أشرف معركة، وهنشوف ربنا هيساعد مين في الآخر: أهل الخير ولا أهل الشر؟».

وفي نهاية كلمته، قدّم التعازي إلى الشعب المصري، وكرر جملته المعتادة: «تحيا مصر دائمًا وأبدًا، تحيا مصر».

إجراءات 

من جانبها، أعلنت رئاسة الجمهورية الحداد العام في البلاد ثلاثة أيام، ووصفت الهجوم بأنه «عمل غادر خسيس».

ووجّه السيسي الحكومة، بحسب بيان مجلس الوزراء مساء اليوم، بصرف تعويض مادي لأسرة كل قتيل؛ يبلغ مائتي ألف جنيه، ولكل مصاب 50 ألف جنيه.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية