شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«الفراج» ليس الوحيد.. عشر دعوات إعلامية سعودية للتطبيع مع «إسرائيل»

وليد الفراج

أثيرت حالة من الجدل عقب تصريحات الإعلامي السعودي وليد الفراج، مقدم برنامج «أكشن يا دوري» على قناة «إم بي سي أكشن» السعودية، التي فسّرها البعض بأنها ملمّحة للتطبيع مع الكيان الصهيوني وتمهيد لمشاركة فريقه للشطرنج في البطولة المقرر عقدها في الرياض.

وقال «وليد» في حلقة ببرنامجه إنّ على السعودية الانفتاح واستضافة الجميع في البطولات الرياضية، وأضاف: «لازم تشيل من رأسك منع أحد، وحاول تتكيف مع المرحلة القادمة واستقبال الجميع ونرحب بكل الناس، ولما تحدث كوارث ما نتشمت الناس لأنهم من دولة أو دين ثان».

وأعاد مغردون نشر تغريدة للمحلل السياسي ومراسل راديو «إسرائيل» شمعون أران بشأن الموضوع:

ولم تكن دعوة وليد الأولى من نوعها؛ فقد سبقه كتاب ومشاهير سعوديون آخرون: فأول دعاية تطبيعية صدرت من الكاتب في صحيفة «الجزيرة» السعودية أحمد الفراج، الذي غرد قائلًا: «لك العتبى يا نتنياهو حتى ترضى».

وقال الكاتب والروائي تركي الحمد متنصلًا من قضية القدس: «لم تعد القدس هي القضية. أصبحت شرعية مزيفة لتحركات البعض».

والدعوة الثالثة للتطبيع تمثّلت في ما صدر عن الكاتب والمحلل الاقتصادي حمزة محمد السالم، الذي غرّد قائلا: «إذا عقد السلام مع إسرائيل فستصبح المحطة الأولى للسياحة السعودية».

اليهود لم يقتلوا السعوديين

وتمثلت الدعوة الرابعة في ما صدر عن الكاتب سعود الفوزان، الذي قال: «لست محاميًا عن اليهود، لكن أعطوني يهوديًا واحدًا قتل سعوديًا وأعطيكم ألف سعودي قتل أبناء جلدته بالحزام الناسف».

وصدرت الدعوة الخامسة من الإعلامي أحمد العرفج، الذي قال: «أنا لا أحمل لليهود أي كره، ولا أشعر بأي تعاطف مع الفلسطينيين».

أعيدوا النظر في القضية الفلسطينية

وصدرت الدعوة السادسة من الكاتب عبدالرحمن الراشد، مدير قناة «العربية» السابق، الذي قال إنّ «الوقت حان لإعادة النظر في كل مفهوم المعاملات مع فلسطين وإسرائيل».

والدعوة السابعة، ما أيّده فيه الكاتب محمد آل الشيخ قائلا: «قضية فلسطين ليست قضيتنا. وإذا اتاكم متأسلم متمكيج يدعو للجهاد فابصقوا في وجهه».

آن الأون لنجرب السلام

والدعوة الثامنة جاءت من الناشطة والكاتبة سعاد الشمري، فكتبت: «60 عامًا أشغلتنا الحكومات العربية بالقومية المزيفة وعداء إسرائيل، آن الأوان لنجرب السلام والتعايش».

والدعوة التاسعة جاءت في تصريحات الكاتب أحمد بن سعيد القرني: «اليهود يكنّون لنا الاحترام ولم يعتدوا علينا أو يفجروا في بلدنا، وأدعُ الملك إلى فتح سفارة وتمثيل دبلوماسي عال».

بينما صدرت الدعوة العاشرة من الكاتب محمد بن موسى الطاير، الذي قال: «أنا سعودي عسيري صحفي أدعو للتطبيع مع إسرائيل».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية