شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تراجع الفصحى في الجامعات الفلسطينية

تراجع الفصحى في الجامعات الفلسطينية
مع حالة التردي التي وصلت إليها الحالة التعليمية بالدول العربية، اعتقد كثيرون أن دول الشام أكثر الدول...

مع حالة التردي التي وصلت إليها الحالة التعليمية بالدول العربية، اعتقد كثيرون أن دول الشام أكثر الدول العربية ارتباطًا باللغة العربية الفصحى؛ لأنها مهد الديانات السماوية وأشياء أخرى، لكن في فلسطين ومع محاولات العدو الصهيوني تهويد كل شيء في فلسطين، بدأت لغة القرءان تأخذ منحنى خطير من التدهور.

حيث يلمس المدقق في إجابات طلبة الجامعات بمستوياتهم العلمية المختلفة، مدى تردي المستوى العام لإجاباتهم، حيث لا تسعفهم لغتهم في الإفصاح عن أفكارهم, فجملهم تبدو متقطعة وعباراتهم متعثرة وصياغتها ركيكة مهلهلة غير مستندة إلى قواعد النحو والصرف.

وتشير ظاهرة تدني تحصيل الطلبة الجامعيين للغة العربية إلى طبيعة الأزمة التي تعصف بالفصحى في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي تتطلب تحركا فاعلا للحد من خطر تراجعها.

جملة أسباب

ويعود تراجع مستوى تحصيل الطلبة الجامعيين في اللغة العربية – بحسب مختصين في مجال اللغة العربية – إلى جملة من الأسباب، يقف على رأسها معلم اللغة في المدرسة الذي ينقصه التأهيل التربوي اللازم للارتقاء بمستواه اللغوي.

ويؤكد أستاذ النحو والصرف في الجامعة الإسلامية بغزة الدكتور جهاد العرجا أن ضعف الطلبة الجامعيين في اللغة العربية نتاج افتقار المدارس إلى معلمي اللغة الأَكْفَاء.

وذكر أن من بين أسباب تدني المستوى العام لتحصيل اللغة العربية هو عدم اهتمام وزارة التعليم العالي أو وزارة التربية والتعليم والمعاهد والجامعات بوضع الخطط والبرامج اللازمة للارتقاء بمستوى تدريس اللغة.

ودعا العرجا إلى إعادة النظر في خطط إعداد المعلمين، وعلى الأخص معلمو المرحلة الابتدائية والمتوسطة وتحسين أحوالهم المادية والأدبية، وإعادة النظر في مناهج اللغة العربية؛ بحيث يكون الاهتمام منصبًا على تكوين المهارات اللغوية الأساسية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020