شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«ديربي» لمواقف الخطيب ومرتضى بعد فوزهما بالانتخابات

مرتضى والخطيب

أسدل الستار على انتخابات مجالس إدارات الأندية، على رأسها ناديي الأهلي والزمالك، وفقًا للوائح قانون الرياضة الجديد، من قبل اللجنة الأوليمبية.

 

وجاءت انتخابات نادي الزمالك بتغيرات على مجلس الإدارة، فاستقرت الجمعة العمومية على بقاء مرتضى منصور، لفترة رئاسية جديدة لمدة أربعة سنوات، مع تغييرات في مجلس الإدارة، بتواجد هاني العتال، على منصب نائب الرئيس، وعبدالله جورج، عضوًا.

 

على الجانب الآخر، قررت عمومية الأهلي، تغيير مجلس الإدارة بالكامل، ليتشكل مجلس جديد برئاسة محمود الخطيب، نجم النادي ومنتخب مصر الأسبق، مع فاروق العمري نائبًا.

 

وبعد اعتماد نتيجة الانتخابات في ناديي الأهلي والزمالك، تقيم «شبكة رصد»، مباراة «ديربي» بين قطبي الكرة المصرية، فيما يخص مواقف الرئيسين الجديدين.

 

رموز النادي

تقدير واحترام رموز النادي، كانت واحدة من المفارقات بين مرتضى منصور ومحمود طاهر، فكان موقف الأول واضحًا هو مهاجمة رموز النادي، وعلى رأسهم محمد محسن حلمي المعروف بـ«حلمي زامورا»، الذي تعتبره الجماهير أفضل شخصية للنادي في التاريخ منذ تأسيسه عام 1911، كما اتهمه رئيس قلعة ميت عقبة الحالي، بتعاطي المخدرات والخمور داخل النادي.

 

على النقيض، أكد محمود الخطيب مراراً وتكرارًا على احترامه لكافة رموز الأهلي، على رأسهم صالح سليم، لاعب الفريق والرئيس الراحل، والذي يعتبر الأب الروحي بالنسبة للنادي والجماهير.

 

 

تقدير النادي وقيمته

مرتضى منصور، كان قد تسبب في غضب كبير لجماهير نادي الزمالك، إذ ظهر الرئيس في عدة مناسبات، أكد أن النادي كان «خرابة»، قبل توليه رئاسته.

 

الخطيب، على الجانب الآخر، أعرب عن اعتزازه بالنادي الذي تم انشاءه عام 1907، وكان عبارة عن غرفتين فقط.

 

 

الألتراس والجماهير

يعرف عن رئيس الزمالك، كرهه الكبير للجماهير خاصة رابطة «ألتراس وايت نايتس»، وكان سببًا في إلقاء القبض على الكثير منهم، كما يحمله «الألتراس»، مسئولية وقوع مذبحه استاد الدفاع الجوي، عام 2015، التي راح ضحيتها نحو 22 قتيلًا من الرابطة.

 

محمود الخطيب، عن سؤاله عن موقفه تجاه الجماهير و«ألتراس أهلاوي»، أكد انه سيواصل دائمًا مع الدولة، لإيجاد حلول لعودة الجماهير، لحضور المباريات، وعن الرابطة أوضح أنهم شباب محبون للنادي ولديهم حماس كبير، مشيرًا أنه يجب احتواء الرابطة وتوجيههم إلى تشجيع الفريق دون افتعال الأزمات.

 

ما بعد الانتخابات

على الرغم من فوز مرتضى منصور، بفترة جديدة من رئاسة النادي، إلا أنه أكد غضبه الشديد من الجمعية العمومية، بسبب انتخاب هاني العتال في منصب نائب الرئيس، موكدًا انه لن يدخل النادي أو عقد اجتماع مجلس إدارة، في وجود «العتال»، هذا بالإضافة إلى هجومه الشديد على العميد أحمد سليمان، الذي نافسه في السباق على مقعد الرئاسة.

 

ويستمر الوضع المناقض لرئيس الأهلي، الذي حرص أولًا على توجيه الشكر للمهندس محمود طاهر، رئيس النادي السابق والذي خاض الانتخابات لفترة رئاسية أخرى، كما أكد على اعتزازه بالجمعية العومية واحترام آراءها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية