شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

انطلاق القمة الخليجية.. وخبير: مقتل صالح سيغير أجندتها

أمير الكويت صباح الأحمد

انطلقت قبل قليل أول قمة خليجية بعد أزمة دولة قطر، مع «الإمارات والبحرين والسعودية»، وسط تكهنات وتوقعات متباينة حول التقاء زعماء الدول أطراف الازمة.

وتأتي القمة بالتزامن مع مرور 6 أشهر من حصار قطر، وسبق عقد اللقاءات التي أعلن المنظمون أنها ستكون مغلقة، دعوات على مواقع التواصل، إلى التآخي وحل الازمة وعودة العلاقات، بالإضافة إلى إشادة كبيرة بدور دولة الكويت وأميرها الشيخ صباح الاحمد من الأزمة.

وتغيب ملك البحرين حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، عن المشاركة في القمة المنعقدة في الكويت، كما تغيب الملك سلمان  وأوفد وزير خارجيته عادل الجبير نيابه عنه، بينما وصل الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة إلى الكويت لحضور القمة في دورها الـ 38 كممثل عن البحرين.

تغير الأجندة بعد صالح

وتوقع راشد الهاجري، الباحث في العلاقات الدولية والدبلوماسية و رئيس الأكاديمية الدبلوماسية أن تتغير أجندة مجلس التعاون، في اجتماع القمة بعد مقتل علي عبدالله صالح، وشدد  على أنه من الضروري أن يكون هناك تقارب للمصالحة.

وقال الهاجري في تصريح لـ «رصد»، إنه يعتقد أن هناك انفراجة جزئية في الأزمة الخليجية من خلال عقد القمة بحضور أطراف الأزمة.

ولكن الهاجري، يرى أن الإنفراجة ستتمثل في علاقة السعودية بالإمارات دون باقي دول الحصار.

وعبر محافظ الفروانية بالكويت الشيخ فيصل الحمود، عن تمنيه أن تكون القمة الخليجيه لإنهاء الازمة الخليجية بين  مجلس التعاون الخليجي، داعيا الله أن يآلف بين قلوب حكامها وأن يجعلهم على قلب واحد وأن يسدد خطاهم ويبقى خليجنا واحد وشعبنا واحد وعاش الخليج وقادته وشعوبه.

وقال عبد الرحمن القحطاني، مساعد رئيس التحرير صحيفة الوطن القطرية «يجب أن تكون الأزمة الخليجية و حصار قطر على رأس جدول اعمال القمة الخليجية ومناقشة كافة الملفات بشفافية مطلقة».

إشادة بدور الكويت

وعلى الرغم من اختلافات النشطاء المؤيدين لكل طرف، إلا أن الجميع اجتمع على أن للكويت وأميرها دور قوي وفعال خلال الأزمة، مشيدين بمحاولته رأب الصدع وعدم اتخاذ موقف مؤيد لأحد الأطراف.

وقال عبد الله بن حمد العذبة كاتب و رئيس تحرير العرب، إنه بالتزامن مع انعقاد القمة تمر 6 أشهر على حصار قطر.

واشاد العذبة بدور الشيخ صباح الأحمد أمير دولة الكويت، بدوره في الأزمة الخليجية وحرصه على رأب الصدع وقال«يكمل اليوم حصار قطر أشهر مع انعقاد قمة مجلس التعاون في الكويت وطن النهار. شكرا لوالد الجميع الشيخ صباح الأحمد الصباح أمير دولة الكويت لحرصه على رأب الصدع. سأكون صريحا جداً، شخصيا يهمني عودة المياه إلى مجاريها بين السعودية وقطريا إخوان».

وقال الإعلامي جابر الحرمي، عبر «تويتر» «الشقيقة الكويت تجمع اليوم أشقاءها في اجتماع لوزراء خارجية مجلس التعاون هو الأول للقاء خليجي مكتمل منذ افتعال الأزمة الخليجية وحصار قطرر قبل نحو 200 يوم هي المدة الأطول لغياب اللقاءات الخليجية منذ تأسيس المجلس 1981».

ولفت الحرمي إلى التغيير الذي طرا على تمثيل دول الإمارات والسعودية ي القمة وقال «الإرباك والإرتباك السعودي الإماراتي في اليمن بعد مقتل علي عبدالله صالح انعكس على مستوى تمثيلهما في القمة الخليجية ليرأس وفد السعودية الجبير فيما الإمارات وفدها برئاسة قرقاش ..».

ودشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاجين «القمة الخليجية» و«مجلس التعاون»، وتباينت ردود الأفعال حول فعالية المجلس الحالي، ودوره في حل الأزمة، وإمكانية إعادة العلاقات.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020