شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بين اتهام قطر والإخوان.. هكذا علق إعلام السيسي على مقتل صالح

تنوعت ردود أفعال وسائل الإعلام الموالية لنظام عبد الفتاح السيسي على مقتل الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، ووصل الأمر إلى إعلان بعض الإعلاميين تورط جماعة الإخوان المسلمين وقطر في قتلة.

موسى يتهم قطر

وقال مقدم البرامج أحمد موسى خلال برنامج «على مسئوليتي» المذاع على قناة  «صدي البلد» مساء أمس الإثنين، أن الرئيس اليمني السابق عبد الله صالح تم قتله بدم بارد ومن المرجح أن يكون هناك ضلوع بالخيانة من داخل صفوف حراسة الرئيس اليمني السابق.

وتابع: «مقتل عبد الله صالح يعد بمثابة تحويل مسار دولة اليمن نحو العنف وبفضل التدخل الإيراني في الشأن اليمني»، مؤكدًا أن هذا مصير أي دولة تسمح لطهران بالتدخل في شئونها الداخلية.

وزعم موسى على أن هناك جهتين لا ثالث لهما متورطتان في قتل صالح هما إيران وقطر.

بكري يتهم الإخوان

فيما سارع مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، إلى اتهام جماعة الإخوان المسلمين في اليمن بأنها وشت بوجهة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، عبر أنصار على محسن، حيث قامت 20 سيارة تابعة للحوثيين بتوقيفه وإعدامه.

وقال بكري في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي على تويتر إن مقتل علي عبدالله صالح يعني زيادة حدة العنف والثأر بين حزب المؤتمر الشعبي العام وقبيلة حاشد التي ينتمي اليها علي صالح من ناحية وبين الحوثيين من جانب آخر.

كما توقع سيطرة كبيرة للحوثيين على اليمن وصنعاء تحديداً، مضيفاً أن ذلك يعني أن إيران سيكون لها موطئ قدم مباشر.

الإبراشي: مصر حريصة على عدم التورط

قال مقدم البرامج وائل الإبراشي، الإثنين، إن الصراع داخل اليمن لم يعد يمنيًا خالص، فالأزمة هناك أصبحت خليجية كقوى تمثل السنة، وإيران ممثلة الشيعة.

واضاف الإبراشي، خلال برنامج «العاشرة مساء» على قناة «دريم»: «مصر حريصة على عدم التورط في صراعات عسكرية داخلية في أي دولة، ولكنها تؤيد عدم سيطرة إيران على اليمن».

ووصف مشاهد تصفيه الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، بـ«عبثية وتشبة الأساطير اليونانية، فهي خيال في خيال»، متسائلًا: «هل اللعب بين الخنادق قد يؤدي لهذا المصير الدموي والمؤسف؟».

عمرو أديب: أغتيالة غير طبيعي

واستغرب عمرو أديب، من تفاصيل واقعة اغتيال  علي عبدالله صالح من بيته حيث كان في موكب من سيارتين فقط، ولا توجد قوات لحمايته، مؤكدًا: «الراجل ده المفروض أنه معاه جيش، أزاي ما يكونش فيها قوات لحمايته وهو ماشي».

وقال أديب، خلال برنامج «كل يوم»، المذاع على قناة «أون إي»: «أنا أعرف ممثلين في مصر بيطلعوا من بيوتهم بأكتر من سيارتين.. حكاية اغتياله غير طبيعية ولا يمكن تصديقها بهذه الطريقة؟، فأين الجيش والمرتزقة اللي كانوا موجودين حوله».

وأضاف أديب: «صالح تعرض للاغتيال 5 مرات، ومرة منهم اتعالج في السعودية، كانت هي أول من خانها، وحكمة السنين تكمن في أن الرجل الذي كان ينقض العهد مع الدنيا كلها، أغتيل بنقض عهد أيضًا».

لميس الحديدي: لعب بجميع الأوراق

وعلقت لميس الحديدي، على اغتيال الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، اليوم، قائلة: «علي عبد الله صالح نموذج لتغير السياسة وانقلابها بين لحظة وأخرى».

وأضافت الحديدي، خلال تقديمها برنامج «هنا العاصمة»، المذاع على فضائية «CBC»، أن صالح لعب بجميع الأوراق، حيث تحالف مع السعودية والحوثيين واليمنيين، ثم انقلب عليهم مرة أخرى، رغبة في البقاء أطول فترة في اليمن.

وتابعت: «السياسة لا تعرف الأصدقاء والأعداء، فهي لعبة مصالح، وتتغير مع تغير المواقف».

تامر أمين: خيانة إتفاقية الخليج سبب قتله

وقال تامر أمين أن خيانة علي عبدالله صالح لاتفاقية الخليج مع الحوثيين هى السبب الرئيسي لقتله.

وأوضح خلال تقديمه لبرنامج «الحياة اليوم » والمذاع عبر فضائية «الحياة»، أن القصة فى اليمن معقدة وفيها تقلبات كثيرة، فعلي عبد الله صالح استلم الحكم فى اليمن فى عام 1978، وظل رئيس لثلاثة عقود، وفي 11 فبراير 2011 قامت ثورة شعبية فى اليمن تطالبه بالرحيل وعارض وقاوم ورفض الرحيل إلى أن استجاب فى شهر أبريل، وذهب الى المملكة العربية السعودية لتلقى العلاج، وحينها تم عقد الاتفاق الذى أطلق عليه «اتفاق الخليج» برعاية الدول الخليجية وبعد تلقيه العلاج رجع إلى اليمن وانقلب على اتفاق الخليج وقال لأ انا مش موافق وأنا هرجع السلطة فى اليمن».

وتابع : «وهنا وضع على عبد الله صالح يده فى يد الحوثيين وأصبحوا فريقا واحدا يحاربون السلطة الشرعية وقوات التحالف بقيادة السعودية، وظل هذا التعاون حتى قبل 3 أيام، وفجأة انقلب مرة أخرى على الحوثيين، وعاد إلى أحضان الخليج، وبالتالي خيانة علي عبدالله صالح  لاتفاقية الخليج مع الحوثيين سبب قتله».

الباز: هذا مصير الطغاه

وأشار مقدم البرامج محمد الباز إلى أن علي عبدالله صالح كان حليفا لا يستقر على بر، حيث تحالف مع الحوثيين ضد دول الخليج وبعدها انقلب عليهم.

وأضاف الباز  خلال برنامجه «90 دقيقة» المذاع على قناة « المحور»، : «يمكن أن تدين مشهد الاغتيال من الناحية الانسانية ولكن هذا ما اقترفت يداه، موضحا أن على عبد الله صالح أصبح ماضيا.. ربنا يتولاه أو يذهب إلى الجحيم .. هذا مصير الطغاة أمثال صالح والقذافي وصدام حسين ».

وأشار إلى أن انقلاب على عبد الله صالح على الحوثيين كان سيصب في مصلحة قوات التحالف العربي، مؤكدا أنه اليوم تسلمت إيران اليمن على طبق من ذهب.

وقال إن ترابط الجيش والشعب المصري جنبنا المشاهد التى رأينها في اليمن والعراق وليبيا وسوريا.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020