شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

“البلدية” تعيد المؤسسات الصهيونية داخل القدس

“البلدية” تعيد المؤسسات الصهيونية داخل القدس
باركت بلدية القدس الخطة الاستيطانية الجديدة التي تعيد المؤسسات الرسمية والحكومية الإسرائيلية إلى العاصمة "القدس الشرقية"...

باركت بلدية القدس الخطة الاستيطانية الجديدة التي تعيد المؤسسات الرسمية والحكومية الإسرائيلية إلى العاصمة "القدس الشرقية" من خلال افتتاح كلية عسكرية صهيونية بجبل الزيتون، وجهات فلسطينية ترى المشروع "يمثل أهمية كبيرة للمدينة"، فيما يصل إلى القدس يوميا مئات الضباط لتعزيز المنطقة.

كشفت صحيفة «معاريف» النقاب عن مشروع استيطاني جديد في قلب القدس الشرقية المحتلة من شأنه أن يكون نقطة صراع جديدة. وقالت: "إنه من المتوقع أن تصادق بلدية القدس بعد أيام على نقل قواعد عسكرية إسرائيلية من منطقة تل أبيب إلى جبل الزيتون، وسيتم ذلك من خلال إقرار إنشاء مدينة تعليم عسكرية في القدس الشرقية".

وأوضحت الصحيفة أنه رغم الوضع المتفجر فإن اللجنة المحلية للتخطيط والبناء ستصادق فور انتهاء عطلة الفصح اليهودي مطلع الأسبوع المقبل على إنشاء مدينة تعليم عسكرية في جبل الزيتون الذي يحوي مناطق مقدسة للأديان السماوية، ومن المقرر إنشاء هذه المدينة العسكرية قرب مستشفى "أوغستا فيكتوريا" في القدس الشرقية.

فيما بادرت سلطة تطوير القدس قبل عام ببلورة خطة لنقل عدد من القواعد العسكرية الإسرائيلية من منطقة تل أبيب إلى القدس المحتلة، وخصوصا القواعد ذات الطبيعة التعليمية، وبين هذه القواعد كلية القيـــادة والأركـــان وكلـــية الأمن القـومي.

وفي الـبداية جــرى التخطيط لإنشاء هذه الكليات قرب حرم الجامعة العبرية على جبل سكوبس وعلى مساحة 32 دونما لكن بعد ذلك تقرر نقل الموقع إلى جبل الزيتون.

وعلى ما يبدو أن الخطة بدأت تكتسب تأييدا من جانب سلطة تطوير القدس التي يرأسها رئيس البلدية "نير بركات" والذي يحاول أن يظهر كرأس حربة للاستيطان اليهودي في القدس الشرقية.

وقال نائب رئيس بلدية القدس "يوسف أللو": "إن سلطة تطوير القدس ونير بركات اختارا المكان الأقل ملاءمة لإنشاء الكلية العسكرية، وأضاف نحن نتصرف كحكام ونفعل ما نريد دون أخذ الآخرين بعين الاعتبار".



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020