شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رصاص الاحتلال منع الضيف من استكمال التقرير التلفزيوني.. وهذا آخر ما قاله الشهيد

الشهيد إبراهيم أبو ثريا

استشهد، أمس الجمعة، الشاب الفلسطيني القعيد إبراهيم أبوثريا، خلال مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي على الحدود مع قطاع غزة، قبل أن يكمل تقريرا تلفزيونيا بدأه في منزله صباح أمس.

وأجرى تلفزيون فلسطين، مقابلة مع الشهيد أبوثريا، في منزله، قبل اندلاع المواجهات على الشريط الحدودي، ليتحدث عن إصراره على المشاركة في التظاهرات ونصرة القدس رغم حالته الصحية.

وبعد الانتهاء من الجزء الأول من التقرير في المنزل، طلبت المذيعة من الضيف استكمال الحوار على الحدود خلال المواجهات، لكن رصاص الاحتلال لم يمهله لإنهائه؛ حيث أسقطه شهيدا بعد استهدافه برصاص في رأسه.

واختتمت المراسلة تقريرها من أمام مستشفى الشفاء في غزة وهي تبكي بعد معرفتها بنبأ استشهاد الشاب أبوثريا.

من هو الشهيد القعيد

الشهيد أبوثريا أحد مصابي عدوان عام 2008 على غزة وبترت قدماه على إثره.

استمرت مشاركته في المسيرات والفعاليات المناهضة للاحتلال على الحدود رغم إصابته البالغة.

وتعرض أبوثريا للعديد من حالات الاختناق بعد إطلاق قوات الاحتلال الغاز بكثافة في المناطق التي كان يتظاهر فيها، الأمر الذي كان يضطر المتظاهرين لحمله بين أيديهم لإخراجه بسرعة.

آخر ما قاله

وقبيل استشهاده بدقائق، وجّه الشهيد إبراهيم رسالة قال فيها: «هذه الأرض أرضنا، ولن نستسلم»، لافتا إلى أن «الشعب الفلسطيني هو شعب الجبارين».

وأكد الشهيد على ضرورة أن تتراجع الولايات المتحدة الأميركية عن قرارها بخصوص القدس المحتلة.

رفضا لقرار ترمب .. #شاهد اللحظات الأولى والمؤلمة لاستشهاد الشاب الجريح إبراهيم أبو ثريا شرق مدينة #غزة!

Publié par ‎المركز الفلسطيني للإعلام‎ sur vendredi 15 décembre 2017



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020