شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إضراب سائقي السرفيس مستمر…والمواطن يدفع الثمن

إضراب سائقي السرفيس مستمر…والمواطن يدفع الثمن
    أصبحت الاعتصامات والإضرابات والوقفات الاحتجاجية لغة التعامل الوحيدة من جانب...

 

 

أصبحت الاعتصامات والإضرابات والوقفات الاحتجاجية لغة التعامل الوحيدة من جانب أصحاب المطالب الفئوية مع الحكومة وهي لغة أصبحت مفهومة المعنى والمضمون رغم أضرارها البالغة على تعطيل مصالح البلاد والعباد وجاء إضراب سائقي السرفيس والميكروباص الحالي خير مثال على ذلك.

فكان اليوم بمثابة عطلة داخل القاهرة بسبب الإضراب الجزئي للأطباء داخل مستشفيات وزارة الصحة وشهدت شوارع القاهرة  تكدس الآلاف من المواطنين الذين لم يستطيعوا الوصول لأعمالهم اليوم بسبب إضراب السائقين من مستخدمي الميكروباص والسرفيس .."رصد" قامت بجولة لمتابعة الإضراب وتبعاته على المواطن والسائق.

البنزين والسولار أحد الأسباب

يقول سيد درويش صاحب ميكروباص على خط أحمد- حلمي رمسيس: إن الجاز غير متوفر في محطات الوقود فنستيقظ في منتصف الليل حتى نهرب من اختناق المحطات في النهار وإذا قمنا بتموين السيارة في النهار نقف أمام المحطة بالخمس ست ساعات ولم يعطونا الكمية الكافية لتموين تنك السيارة كاملاً إلا إذا قمنا بإعطاء محصل المكينة خمسة جنيهات على صفيحة الجاز الواحدة وعلق "هذا لا يرضي ربنا".

الكارتة وفرض الإتاوات

أما سيد سامبو ويعمل سائق سيرفيس على خط التحرير حلوان فأكد أن هناك حكمًا قضائيًا بعدم دفع أصحاب سيارات السرفيس للكارتة المجمعة وبرغم من ذلك عند التجديد السنوي يقومون بخصم قيمة الكارتة التي تعتبر "فردة" علينا وإذا قمنا بتزويد الأجرة المطلوبة من الزبون نتهم بانعدام الضمير، فالدور الواحد أصبح خسارة على صاحب السيارة لأنه يتحمل أعباء كثيرة من كارتة الدور داخل الموقف وكارتة الطريق وإذا رفضنا الدفع لهؤلاء لا يتركوننا ندخل الموقف. 

مستغلون !!

وأشار سيد صابر مدرس لغة عربية من ساكني شبرا أن سائقي الميكروباص والسرفيس مستغلون، فكل يوم بأجرة شكل فهي تزداد بمعدل كل ساعة ولا تنخفض والإضراب الهدف منه استغلال المواطن الذي يعاني أكثر منهم مائة مرة ولا أحد يراعي ظروف أحد، فاليوم وقفت أكثر من ساعة لجأت إلى التاكسي فهل مرتبي الشهري يكفي يوميًا لركوب تاكسي وأنا أحصل على750 جنيهًا وأعول أسرة مكونة من أربعة أفراد؟

تصرفات ومواقف غير مسئولة

وتقول إحسان سعيد موظفة بضرائب العباسية إنها تتعرض لمضايقات سائقي وتباعي الميكروباص بشكل يومي، فأغلبهم يتعاطي المواد المخدرة وهذا واضح جدًا من السرعة الجنونية وتعريض حياة العشرات للخطر، فلماذا يطالبون برفع الأجرة ويضربون وأغلبهم لا يعرف معنى المسئولية وخاصة سائقي قطاع النقل العام ولكي نشعر بالتغيير للأفضل لا بد أن نساعد الرئيس ونكف عن الإضرابات وتعطيل مصالح المواطنين.

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020