شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أسباب خسارة ريال مدريد في «كلاسيكو» الأرض

ريال مدريد بعد الخسارة من برشلونة

تلقى فريق ريال مدريد خسارة مؤلمة، أمام غريمه التقليدي، برشلونة، بثلاثية نظيفة، في مباراة «الكلاسيكو» التي أقيمت، ظهر أمس السبت، في الجولة الـ17 من دوري الدرجة الأولى الإسباني.

وأظهرت المباراة، خاصة في شوطها الثاني، تفوقا كبيرا لكتيبة أرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة، على نظيره، زين الدين زيدان، فكان له الفوز بـ3 أهداف جاءت جميعها في الـ45 دقيقة الثانية.

ونرصد، في هذا التقرير، الأسباب التي أدت إلى خسارة ريال مريد، واتساع الفارق بينه وغريمه، إلى 13 نقطة كاملة في سباق الدوري المحلي.

احتفال لاعبي برشلونة بالفوز على ريال مدريد

قلة فاعلية الهجوم

في الشوط الأول من المباراة، أظهر ريال مدريد تفوقًا واضحًا على غريمه، مستغلًا عامل الأرض والجمهور، بالإضافة للتتويج مؤخرًا بلقب كأس العالم للأندية.

بدأ الريال في عميلة الضغط المبكر بشكل مميز، فحرم «البلوجرانا» من امتلاك الكرة لفترات طويلة، كما ظهرت تعليمات زيدان واضحة باستغلال الجانب الأيمن الضعيفة لبرشلونة، بتكون جبهة هجومية مكونة من الثلاثي، مارسيلو وكروس وكريستيانو، ولكن قلة الفاعلية الهجومية للثنائي رونالدو وبنزيما، تسببت في عدم تقدم «الميرنجي»، وكذلك السبب الرئيسي في خسارة «الكلاسيكو».

مراوغة ليونيل ميسي للاعبي ريال مدريد في الكلاسيكو

فالفيردي ينجح في أولى مهماته

كما كان من أسباب خسارة ريال مدريد، نجاح رؤية المدير الفني لبرشلونة، بالاهتمام بالجانب الدفاعي، لامتصاص حماس أصحاب الأرض، خاصة في الشوط الأول، وكان له ما أراد، بجانب وجود كرات هجومية، حاول بها مباغتة مرمى ريال مدريد، لينجح في تحقيق أولى مهماته، وهي الخروج من الشوط الأول بالتعادل.

سيطرة كتالونية في الشوط الثاني

ظهرت نية فالفيردي الحقيقية منذ الدقائق الأولى في الشوط الثاني؛ حيث تمرير الكرات لخط الهجوم بسرعة، في بعض الأوقات تمرير الكرة من الخط الدفاعي إلى الهجومي مباشرة، مع تقدم الدفاع إلى وسط الملعب، فضلًا عن الضغط المبكر على وسط معلب الريال لاسترجاع الكرة سريعًا.

لحظة طرد كارفاخال في مباراة الكلاسيكو

الخوف من ميسي

قلق زيدان من خطورة ميسي كان واضحًا بداية من التشكيل، باللعب برباعي وسط ملعب، من بينهم ثنائي ارتكاز، هما كاسيميرو وكوفاسيتش، الأخير تحمل جزءًا من الهدف الأول، بعدما ترك راكيتيش يتحرك بالكرة بأريحية تامة من وسط الملعب إلى الهجوم، مهتمًا بالوقوف بجوار ميسي، الذي كان بعيد عن اللعبة تمامًا، فمررها لاعب «البرسا» إلى زميله، سيرجي روبيرتو، الذي مررها هو الآخر إلى سواريز، ليسجلها في الشباك دون رقابة دفاعية من لاعبي الريال.

توتر واختفاء ملكي

واحدة من أهم الأسباب التي تسببت في خسارة ريال مدريد، هو التوتر الذي ظهر على لاعبيه وقلة تركيزهم، بسبب فقدانهم للكرة بشكل مستمر، وعدم قدرتهم على مجاراة هجمات برشلونة، فخرج معظم اللاعبين عن تركيزهم، وظهر ذلك بقوة عندما تعمد لاعب ريال مدريد، كارفاخال، من لمس الكرة بيده لمنع تسجيل هدف، فأشهر له الحكم بطاقة حمراء مباشرة، واحتساب ركلة جزاء للمنافس، التي جاء منها الهدف الثاني.

عجز زيدان

بعد هدف برشلونة الثاني، واستكمال ريال مدريد نحو نصف ساعة متبقية، بـ10 لاعبين فقط، لم يتمكن الفرنسي من التدخل فنيًا لإنقاذ ما تبقى، فوقف عاجزًا أمام سيطرة برشلونة، الذي استمر في مهاجمة مرمى «الميرنجي» إلى أن أضاف الهدف الثالث.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية