شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد تصريحاته المسيئة عن القدس.. تل أبيب تشكر  يوسف زيدان

يوسف زيدان

وجّهت السفارة الاحتلال الإسرائيلي في القاهرة، ثناءها وشكرها للكاتب والروائي يوسف زيدان؛ بعد تصريحاته المثيرة للجدل عن القدس، والتي زعم خلالها أن المسجد الموجود حاليًا في القدس ليس هو المسجد الأقصى المذكور في القرآن الكريم.

وقالت السفارة، في تدوينة على فيسبوك، مساء الثلاثاء، «أسعدنا سماع أقوال الكاتب والمؤرخ يوسف زيدان، ووصفه للعلاقات الحميدة بين اليهود والمسلمين حتى قبل مجيء النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وحتى أيامنا هذه، مشيرًا إلى أن جذور الحروب بين الطرفين تعود إلى المتطرفين».

وتابعت السفارة: «لا شك أن الرسالة التي يحملها تفسير الكاتب زيدان بضرورة نبذ ثقافة الكراهية بين الطرفين، هي رسالة مهمة في نظرنا وأن التعاون بين اليهود والمسلمين من شأنه أن يعود بالفائدة على المصريين والإسرائيليين على حد سواء، خدمة لأبناء الجيل الصاعد لدى الشعبين».

أسعدنا سماع اقوال الكاتب والمؤرخ يوسف زيدان في برنامج كل يوم الذي قدمه عمر اديب على قناة ONTV اول امس الأحد ووصف زيدان ل…

Publié par ‎إسرائيل في مصر‎ sur mardi 26 décembre 2017

مزاعم زيدان

وكان زيدان قد ادعى، خلال استضافته، الأسبوع الماضي، مع الإعلامي عمرو أديب في قناة «أون تي في»، أن المسجد الموجود حاليا في مدينة القدس ليس هو المسجد الأقصى، مضيفا أن مدينة القدس لم ولن تكون مكانا مقدسا، وفق زعمه.

كما وصف العلاقات بين المسلمين واليهود بأنها حميدة قبل مجيء الدين الإسلامي، كما سبّ الأزهر الشريف واتهمه بأنه مصدر التخلف في مصر وسبب أساسي لانتشار الجهل وظلام العقول.

وقوبلت تصريحات يوسف زيدان بهجوم وغضب واسع، لا سيما تحت قبة البرلمان؛ حيث طالب النواب بأن يتم وضع حد سريع لهذا الكاتب والذي يستمر في تزييف التاريخ وصنع شخصيات تاريخية زائفة، وقد أطلق العديد من المؤرخين لقب «خادم إسرائيل الأمين» بسبب دعمه المستمر لكل ما هو صهيوني.

يشوّه التاريخ الإسلامي

وتقدم البرلماني، محمد عمارة، ببيان عاجل إلى رئيس مجلس النواب، علي عبدالعال، موجه إلى الهيئة الوطنية للإعلام، للمطالبة بمنع الروائي يوسف زيدان من الظهور في الفضائيات والقنوات التلفزيونية.

وقال عمارة، في بيانه: إن «زيدان يشوه التاريخ الإسلامي، بعدما أهان القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي، الذي حرّر المسجد الأقصى، ووصفه بأنه من أحقر الشخصيات المسلمة، في وقت نجد فيه العالم كله يتحرك من أجل قضية القدس»، مضيفا أن تصريحاته طالت المسجد الأقصى بعد زعمه بأنه «كان مصلى به قمامة، وروث بهائم، وبه طوبة باقية من الآثار اليهودية القديمة».

وأضاف عمارة أن الفضائيات تساعد في التطاول على التاريخ الإسلامي، عبر استضافتها لهذه النماذج السيئة، متسائلًا: «كيف ندافع عن المسجد الأقصى، وهناك شخص يظهر على الفضائيات يحقّر من المسجد الأقصى»، مشددًا على ضرورة اتخاذ موقف ضد زيدان؛ بهدف منعه من التطاول على التاريخ الإسلامي.

وتابع: أن «زيدان ادعى كذب أحد الأحاديث المنسوبة للنبي عن مصر، وهو: إذا فتح الله عليكم مصر، فاتخذوا فيها جندا كثيفا، فهم خير أجناد الأرض»، متسائلًا: «هل يعلم زيدان عن علم الحديث شيئًا؟ وما هو الضعيف أو الصحيح منه، ليقول عن هذا الحديث إنه كذب».

واختتم عمارة بأنه «لا يمكن ترك عقول المصريين تشاهد من يتطاول على تاريخ المسلمين من أجل الشهرة، والحصول على المناصب».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020