شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مقتل شخصين باحتجاجات إيران.. ومسؤول إيراني: عملاء أجانب استهدفوهما

متظاهرات إيرانيات

قُتل شخصان بالرصاص؛ خلال احتجاجات شهدتها مدينة دورود غرب إيران، صباح اليوم، بحسب ما أعلن حاكم محافظة لورستان، حبيب الله خوجاتهبور.

وأضاف خوجاتهبور، في تصريحات للتلفزيون الرسمي، أنه «للأسف قتل شخصان في المواجهات لكن قوات الأمن لم تطلق النار على الحشد»، وفقا لوكالة «فرانس برس».

ونقل التلفزيون الإيراني عن المسؤول قوله إن «عملاء أجانب استهدفوا محتجين قتلا في مدينة دورود الليلة الماضية وليس الشرطة».

وفي السياق ذاته، قال وزير الداخلية الإيراني، عبدالرضا رحماني فضلي، الأحد، إن «الذين يخربون الأملاك العامة ويثيرون الفوضى ويتصرفون بشكل مخالف للقانون سيحاسبون على أفعالهم ويدفعون الثمن».

وحذر رحماني فضلي، خلال تصريحاته للتلفزيون الرسمي، من أن «الحكومة الإيرانية ستتصدى للعنف والذين يثيرون الفوضى والخوف والرعب»، حسب تعبيره.

وتتواصل الاحتجاجات، لليوم الرابع على التوالي، في مدن إيرانية وامتدت إلى العاصمة طهران؛ بسبب الأوضاع الاقتصادية والتدخل في سوريا، وتزامنت مع ذكرى احتجاجات معارضة في ديسمبر عام 2009.

وواجهت الحشود الشرطة، وهاجمت بعض المباني الحكومية، وذكر تقرير على وسائل التواصل الاجتماعي أن متظاهرين اثنين قتلا بالرصاص في إحدى المدن غرب إيران.

وكان الحرس الثوري الإيراني علق، السبت، على الاحتجاجات بقوله إن «من يقف وراءها هم أعداء يريدون قلب نظام الحكم في إيران»، داعيا إلى «تعزيز الوحدة واليقظة والوعي الوطني، لإحباط مؤامرات الأعداء، واستلهام العبر والدروس من فتنة عام 2009»، حسب ما أوردته وكالة «فارس» الإيرانية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020