شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مصر على أعتاب أزمة في الملح والصناعات الغذائية.. وبرلمانية: نتيجة للإهمال

مصنع ملح - أرشيفية

تضرب مصر أزمة جديدة في الملح والصناعات الكيميائية والغذائية، وحذّر بيان عاجل في مجلس النواب اليوم الأحد من فتح باب استيراد الملح من الخارج، في الوقت الذي تتمتع فيه البلاد بشواطئ طويلة على البحرين الأبيض المتوسط والأحمر.

وبحسب البيان، قالت النائبة أنيسة حسونة، المعينة من قبل عبدالفتاح السيسي، لرئيس مجلس النواب علي عبدالعال، إنّ فتح باب استيراد الملح للقطاع الخاص بشكّل أكبر له من انعكاسات خطيرة على الاقتصاد القومي، ومصر تتمتّع بشواطئ طويلة على البحرين الأبيض المتوسط والأحمر بما يُتيح إنتاجه من دون حاجة للاستيراد؛ خاصة أنّ الملح المصري عُرف بجودته وخلوّه من الشوائب.

وأضاف أنّ مصر تنتج حاليًا 4.8 ملايين طن من كلوريد الصوديوم (ملح الطعام)، بواقع 2% من الإنتاج العالمي البالغ 255 مليون طن.

صعوبات وإقبال ضعيف

وقالت أنيسة إنّ مصر تراجعت إلى المرتبة الثالثة عشرة عالميًا في إنتاج الملح بسبب الإهمال في تحديث شركات الملاحة وصيانتها، كما تواجه صعوبات أخرى؛ فملاحة المكس التابعة لها بالإسكندرية يستحيل عمل توسعات لها؛ بسبب الامتداد العمراني المحيط بها من كل جانب، كما أن ملاحة سبيكة التابعة لها بشمال سيناء، وتنتج مليون طن سنويًا، يعيبها بعد المسافة وتكلفة النقل من سيناء لمحافظات الدلتا.

وأضافت أنيسة أنّ شركات قطاع الأعمال العام تستحوذ على 75% من إنتاج الملح في مصر‏، وسط إقبال ضعيف من القطاع الخاص على الاستثمار في هذه الصناعة؛ لتكلفتها العالية وتأخر مردودها.

واستنكرت النائبة الأرقام الزهيدة التي يصدر بها الملح المصري، إذ صُدّر نحو ‏800‏ ألف طن قبل عامين بسعر عشرة دولارات للطن، بينما «دول أوروبا وأميركا تعتمد بشكل كبير على الملح المصري في إزالة الثلوج‏؛ لكنّ الأمر يستلزم إنتاج ملح مُعالج صناعيًا بدرجة النقاء المطلوبة غذائيًا».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020