شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«الخارجية المصرية» تنفي استبعاد السودان من مفاوضات سد النهضة

سد النهضة في إثيوبيا

نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد أبوزيد، مساء الثلاثاء، طلب القاهرة استبعاد السودان من المفاوضات الخاصة بسد النهضة.

جاء النفي المصري ردا على تصريحات نقلتها وسائل إعلام سودانية، الثلاثاء، عن مصادر إثيوبية، أفادت بإبلاغ وزير الخارجية المصري سامح شكري رئيس وزراء إثيوبيا هيلي ماريام ديسالين، الأسبوع الماضي، طلب السيسي بدء مفاوضات ثنائية حول سد النهضة برعاية البنك الدولي بصفته جهة محايدة، واستبعاد السودان من المفاوضات، بحسب الأناضول.

وقال أبوزيد، في تصريحات صحفية نقلتها الصفحة الرسمية للخارجية المصرية على موقع «فيسبوك»، إنه «خبر عارٍ تماما عن الصحة ولا أساس له».

وأضاف «على العكس من ذلك تماما، فإن الاقتراح الذي تقدمت به مصر بطلب مشاركة البنك الدولي كطرف محايد في مفاوضات اللجنة الثلاثية الفنية، قد تقدمت به مصر بشكل رسمي للحكومة السودانية أيضا، وأن مصر تنتظر رد كل من إثيوبيا والسودان على المقترح في أقرب فرصة ممكنة».

وحذر أبوزيد من «تداول بعض وسائل الإعلام مثل تلك الشائعات المرسلة وغير الموثقة»، مطالبا بـ«الاستناد إلى المواقف الرسمية المعلنة من جانب الدول».

وفي وقت سابق، قالت وزارة الري السودانية إنها «لم تتلق أي إخطار رسمي يفيد بطلب الحكومة المصرية من إثيوبيا إبعاد الخرطوم عن مفاوضات سد النهضة».

وفي 13 نوفمبر الماضي، أعلنت مصر تجميد المفاوضات الفنية مع السودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة، بعد فشل الاتفاق بشأن اعتماد تقرير لمكتب استشاري فرنسي حول السد.

و28 ديسمبر الماضي، دعا وزير الخارجية المصري إلى وضع إطار لتجاوز أية اختلافات حول سد النهضة الإثيوبي، فيما قال نظيره الإثيوبي ورقينة جبيوه، إن بلاده كانت شفافة بقدر ما تستطيع في بناء السد.

وعقب مباحثات مغلقة في أديس أبابا، قال شكري إن بلاده اقترحت «مشاركة البنك الدولي بوصفه طرفا له رأي محايد وفاصل في اللجنة الفنية الثلاثية؛ نظرا لما يتمتع به البنك من خبرات فنية واسعة، ورأي فني، يمكن أن يكون ميسرا للتوصل إلى اتفاق داخل أعمال اللجنة الثلاثية».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020