شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد فسخ عقد الشامي.. ماذا قدمت التجربة السورية للكرة في مصر؟

عبد الله الشامي في مران الأهلي

أعلن النادي الأهلي فسخ عقد المدافع السوري، عبدالله الشامي، بالتراضي؛ بسبب تدني مستوى اللاعب، بعد مرور 4 أشهر فقط من انضمامه في الصيف الماضي، ليؤكد إحاطة التجربة السورية في الملاعب المصرية، بالفشل، خلال الموسم الجاري.

وكان اتحاد الكرة، قد أقر تعامل اللاعبين السوريين معاملة المحليين في المسابقات المحلية، والسماح للأندية بضم لاعبين بعقود تمتد بحد أقصى موسمين.

وتوجهت الأندية المصرية لاستغلال قرار اتحاد الكرة، والتعاقد مع لاعبين سوريين، على رأسها الأهلي والزمالك، فتعاقد الأول مع عبدالله الشامي، والثاني مع مؤيد العجان وعلاء الشبلي.

رحيل الشامي

ولم يشارك الشامي مع الأهلي في أي مباراة رسمية منذ انضمامه في الصيف الماضي، في صفقة انتقال حر، قادمًا من الدوري اللبناني، ليقرر في النهاية الجهاز الفني، بقيادة حسام البدري، الاستغناء عن اللاعب، ليعلن النادي فسخ التعاقد بالتراضي.

علاء الشبلي

الأمر نفسه، تعاقد الزمالك مع المدافع الدولي، لتدعيم صفوف الجانب الأيمن للفريق، إلا أنه وجد نفسه بعيدًا تمامًا عن الظهور بالقميص الأبيض في المباريات، تحت قيادة المونتنجري نيبوشا، المدير الفني، وبات على اعتاب الرحيل عن «ميت عقبة».

مؤيد العجان

قد يكون العجان هو الاستثناء الوحيد في التجربة السورية في مصر، خلال الموسم الحالي، كونه يشارك مع الزمالك بشكل مستمر، إلا أنه لم يقدم ما يشفع له لدى الجماهير، ويظهر بمستوى متذبذب، متواضع في معظم الأحيان.

محمد ميدو

تعاقد الداخلية مع محمد ميدو خلال الانتقالات الصيفية، قبل أن يقرر علاء عبدالعال، المدير الفني للفريق الشرطي، الاستغناء عن اللاعب؛ بسبب تدني مستواه الفني.

أحمد سمير بريش

اللاعب المدافع كان له التجربة نفسها في مصر، فبعد أن انضم للاتحاد السكندري، لم يقدم مردودا جيدا على المستوى الفني، رغم مشاركته في مباراة وحيده بقميص «زعيم الثغر».

ربيع عبدالله وثنائي سموحة

أعلن نادي الرجاء ضم اللاعب السوري، ربيع عبدالله، إلا أنه لم يشارك في أي مباراة، للسبب نفسه.

سموحة الذي تعاقد مع لاعبين دفعة واحدة، مؤيد الخولي ونصوحي نكدلي، قرر بعد مرور بضعة أيام، فسخ التعاقد معهما.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020