شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تمهيدًا لتعميمها.. الجزائر تصدر أول بيان رسمي باللغة الأمازيغية

احتجاجات عنيفة شهدتها مدن منطقة القبائل للمطالبة بتعميم تدريس اللغة الأمازيغية

بمناسبة الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية، الموافقة 12 يناير من كل عام، أصدرت وزارة الداخلية الجزائرية البيان الأول بهذه اللغة منذ ترسيمها في الدستور وطنية ورسمية في فبراير 2017 بعد قرار الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، وكتبته بالحروف اللاتينية، ويتعلق بالتسجيل لقرعة الحج ابتداءً من يوم الخميس المقبل.

ويأتي إصدار هذا البيان في سياق محاولات الحكومة الجزائرية إعطاء بُعد رسمي لالتزاماتها بترقية اللغة الأمازيغية وتكريسها في المنشأ الإداري والعمل الحكومي.

اللغة الأمازيغية

والأمازيغية هي اللغة الرئيسة في التعاملات اليومية لسكان منطقة القبائل الكبرى بالجزائر، التي تضم محافظات شرق العاصمة، وينقسمون إلى مجموعات منفصلة جغرافيًا: قبائل شرق العاصمة، والشاوية في منطقة الأوراس (جنوب شرق)، والمزاب (المجموعة الأمازيغية الوحيدة ذات المذهب الإباضي) في منطقة غرداية (500 كم جنوب العاصمة)، إضافة إلى الطوارق (أقصى الجنوب الشرقي)، والشناوة في منطقة شرشال (90 كم غرب)، وهناك مجموعة بربرية أخرى قرب مدينة ندرومة على الحدود مع المغرب، وتتميز لغتها أو لهجتها بقربها الكبير من الشلحية؛ وهم أمازيغية الشلوح (بربر) في المغرب.

ولا توجد أرقام رسمية بشأن عدد الناطقين بالأمازيغية لغة، لكنهم مجموعة من الشعوب المحلية تسكن المنطقة الممتدة من واحة سيوة (غرب مصر) شرقًا إلى المحيط الأطلسي غربًا، ومن البحر المتوسط شمالًا إلى الصحراء الكبرى جنوبًا.

وجاءت هذه القرارات عقب احتجاجات عنيفة شهدتها مدن منطقة القبائل، تيزي وزو وبجاية والبويرة، للمطالبة بتعميم تدريس اللغة الأمازيغية. وقررت وزارة التربية والتعليم توظيف 300 أستاذ ومعلم لتدريسها.

رأس السنة الأمازيغية

وفي اجتماع لمجلس الوزراء عُقد في 27 ديسمبر الماضي، أعلن الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة ترسيم رأس السنة الأمازيغية عيدًا وطنيًا وإجازة رسمية في أنحاء البلاد كافة، وطالب حكومته بألا «تدخر أيّ جهد لتعميم تعليمها واستعمالها وفقًا لجوهر الدستور»، كما قرر إنشاء أكاديمية للغة الأمازيغية، مهمتها العمل على تطوير تعليمها والعمل بها.

ونهاية 2017، أعلن الهاشمي عصاد، الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية (هيئة تابعة للرئاسة)، أنّ وزارات جزائرية ستشرع قريبًا في إصدار وثائق باللغة الأمازيغية.

والاثنين 8 يناير 2018، أقرّ اجتماع ترأسه رئيس الوزراء أحمد أويحيى، وضم وزراء، فتح 300 منصب عمل جديد في قطاع التعليم لتوظيف أساتذة اللغة الأمازيغية، إلى جانب إنشاء لجنة حكومية لدراسة آليات تأسيس أكاديمية لها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية