شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

المعارضة السورية: أميركا تؤسس لحرب إثنية بتشكيل جيش من «بي كاكا»

قوات سوريا الديمقراطية

قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية، هيذر ناورت، إن «كل نشاط نقوم به مع قوات سوريا الديمقراطية (تنظيم ب ي د/ بي كاكا) يتعلق بالشأن الداخلي لسوريا».

جاء ذلك في تصريحات أدلت بها «ناورت»، خلال مؤتمر صحفي حول سوريا، قالت خلالها إن «تركيا دولة مهمة، ولها قيمة في حلف شمال الأطلسي (ناتو)»، مضيفة «سبب وجود الولايات المتحدة الأميركية في سوريا هو القضاء على تنظيم الدولة».

ومن جانبه، حذر نائب رئيس الائتلاف السوري المعارض، عبدالرحمن مصطفى، من إعلان الولايات المتحدة الأميركية تشكيل جيش من تنظيم «ب ي د» الإرهابي في سوريا بدعوى حماية الحدود، «يؤسس لحرب إثنية، ويمثل مشروعا انفصاليا» ينذر بتقسيم سوريا، ويهدد أمن الجارة تركيا.

وأعلن العقيد ريان ديلون، المتحدث باسم التحالف الدولي لمحاربة بقيادة واشنطن، الأحد الماضي، أنهم سيشكلون «قوة أمنية حدودية» شمالي سوريا قوامها 30 ألف مسلح، بالعمل مع «قوات سوريا الديمقراطية» التي يستخدمها «بي كاكا» واجهة لأنشطته الإرهابية.

وقال مصطفى، في مقابلة مع الأناضول في إسطنبول: «موقف واشنطن يتركز فقط على شمالي سوريا، وهو تنفيذ مشروع كان بداية بوجود تنظيم الدولة في هذه المناطق، ولاحقا عبر رسم خريطة المناطق المحتلة من قبل «قسد» (ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية)».

وشدد «نحن في الائتلاف ضد أي تشكيلات طائفية أو عرقية في سوريا، نحن في الحكومة المؤقتة (تابعة للائتلاف) نؤسس جيشا وطنيا داخل سوريا، ومن أهداف الائتلاف بعد الانتقال السياسي هو نزع كل أسلحة المليشيات»، مشيرا «هذا يتعارض مع سياسة الائتلاف، وبالأخص أن هذا مشروع انفصالي، وموقف الائتلاف واضح، وهو وحدة سوريا أرضا وشعبا».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020