شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

استبعاد «عنان» من الانتخابات لاحتفاظه بصفته العسكرية.. ومنسق حملته يؤكد: اُعتقل إلى جهة غير معلومة

أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات بمصر، اليوم الثلاثاء، استبعاد اسم الفريق سامي عنان من قاعدة بيانات الناخبين، وذلك بعد ثبوت احتفاظه بصفته العسكرية، بناء على شهادة صادرة من شئون ضباط القوات المسلحة، بحسب ما نقل التلفزيون الرسمي، فيما أكد محمود رفعت المنسق العام بالخارج لحملة سامي عنان اقتياده لجهة غير معلومة.

ويعد «عنان» آخر المستبعدين من إمكانية الترشح في الانتخابات أمام «عبدالفتاح السيسي»، بعدما أعلن رئيس وزراء مصر الأسبق «أحمد شفيق» انسحابه من السباق، في خطوة اعتبرها مراقبون أنها جاءت عقب تعرضه لضغوط، وهو ما صرح به صراحة رئيس حزب «الإصلاح والتنمية» البرلماني السابق «محمد أنور السادات»، عندما أعلن هو الآخر انسحابه من الترشح للانتخابات، بعد مضايقات له وتهديدات لحملته في حال استمراره.

وفي وقت سابق من اليوم الثلاثاء، رفض الجيش إعلان ترشح سامي عنان، للانتخابات الرئاسية، مقررًا استدعاءه إلى جهات التحقيق العسكرية، بدعوى ارتكابه ثلاثة مخالفات منها الترشح من دون الحصول على ورقة إنهاء استدعائه من الجيش، وبالتالي بات في حكم المؤكد مواجهة «عنان»، عقوبة السجن، بعد إحالته من قبل القيادة العامة للقوات المسلحة إلى جهات التحقيق العسكرية.

جهة غير معلومة

وقال محمود رفعت المنسق العام بالخارج لحملة سامي عنان عبر «تويتر» أن تم اختطاف الفريق سامي عنان لجهة غير معلومة حيث تم اخراج محاميه من غرفة التحقيقات بالنيابة العسكرية واحتجازه لمدة ساعتين بغرفة اخرى.

وأضاف «بعدها أخبروه أن الفريق عنان ذهب المنزل بينما تم اخفاؤه وأسرته غير قادرة على التواصل معه»، محملا «عبد الفتاح السيسي ومدير مكتبه والمكلف بإدارة جهاز المخابرات العامة اللواء عباس كامل مسؤولية سلامة عنان».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020