شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

32% تراجعًا بمبيعات السيارات خلال 2017.. تعرف على الأسباب

سيارات

سجلت مبيعات السيارات، خلال عام 2017 الماضي، تراجعا ملحوظا، بنحو 32%؛ حيث أعلن تقرير صادر عن مجلس معلومات سوق السيارات -الأميك- عن بيع نحو 135.6 ألف وحدة خلال 2017 مقابل 198.2 ألف في 2016.

وفي هذا السياق، قال عضو شعبة السيارات باتحاد الغرف التجارية، محمد منصور، إن الإقبال على شراء السيارات تراجع بشكل ملحوظ، وأصبحت زيارات العملاء للمعارض والشركات للمعلومات فقط دون القيام بنشاط حقيقي للشراء.

وأضاف منصور، لـ«رصد»، أن ارتفاع الجمارك والضرائب وعدم تنفيذ اتفاقية صفر الجمارك على السيارات الأوروبية، أدي إلى تراجع مبيعات السيارات المستوردة بنسبة 35.9% مسجلة 62.5 ألف وحدة مقابل 97.5 ألف كان قد تم تسجيلها في عام 2016.

تراجع مبيعات السيارات

الأسباب

وبحسب منصور، فإن تعويم الجنيه كان السبب الأول والرئيسي فيما آلت إليه الأوضاع في القطاع حاليا، فجانب ارتفاع أسعار قطع الغيار والتكاليف، يتمسك التجار والمستوردون بأرباحهم لتعويض الخسائر وتباطؤ حركة الشراء خلال العام الماضي.

أيضا تراجع القوي الشرائية لدى الأفراد وتوجه تفضيلاتهم نحو إيفاء الاحتياجات اليومية الأساسية للمعيشة، مشيرا إلى أن شراء السياراة الآن أصبح (رفاهية) للطبقات الوسطي.

وتوقع منصور استمرار تراجع مبيعات السيارات خلال العام الجاري لتصل لنحو 50%، في حاله عدم تراجع سعر الدولار عن المستويات الحالية.

بيانات

تراجعت السيارات المجمعة محليًا بواقع 27.4% لتبلغ 73.1 ألف في 2017 مقابل 100.8 ألف خلال 2016.

أيضا تراجعت مبيعات السيارات الملاكي بنسبة تقارب 30% بواقع 42.5 ألف وحدة لتبلغ 99.5 ألف خلال 2017 مقابل 142 ألفًا في 2016؛ والملاكي المستوردة بنسبة 35.7% لتصل إلى 53.1 ألف وحدة مقابل 82.7 ألف؛ كما تراجعت الملاكي المجمعة محليا إلى 46.4 ألف سيارة مقابل 59.3 ألف؛ بنسبة انخفاض 21.8%.

السيارات المستوردة

الأكثر مبيعا

وعلى مستوى العلامات التجارية الأكثر مبيعًا؛ حلت شيفروليه في المرتبة الأولى بعد استحواذها على حصة سوقية 21.6% إذ تمكنت من بيع 29.3 ألف سيارة، فيما جاءت هيونداي بالمرتبة الثانية، بعد بيعها 21.9 ألف بحصة 16.1%، وسجلت نيسان بيع 21.2 ألف بحصة سوقية قدرها 15.6% لتأتي في المرتبة الثالثة.

وحافظت تويوتا على المرتبة الرابعة بعد استحواذها على حصة سوقية 7.8% مسجلة بيع 10.5 ألف سيارة، وتبعتها رينو بواقع 9.5 ألف وحدة بحصة 7%.

وحلت ميتسوبيشي في المرتبة السادسة بحصة سوقية 4.8% بعد تمكنها من بيع 6.4 ألف سيارة، وتلتها كيا بواقع 5.7 ألف وحدة بحصة 4.2%.

وجاءت شيري في المرتبة الثامنة ببيعها 5.4 ألف سيارة بحصة سوقية 4%، وتلتها أوبل بواقع 4.3 ألف وحدة بحصة 3.2%، وسجلت مبيعات سوزوكي نحو 3.8 ألف سيارة، لتستحوذ على حصة سوقية 2.9% جاءت بها في المركز العاشر، تبعتها جيلي بواقع 2.8 ألف سيارة لتسجل حصة 2.1%، فيما حلت كينج لونج فى المرتبة اﻷخيرة مسجلة 2000 سيارة بحصة 1.5%.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020