شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مصر تبدأ إنشاء ميناءي «شلاتين وأبورماد»

ميناء صيد في أبو رماد

بدأت مصر خططها لإنشاء ميناءي صيد بـ«شلاتين وأبورماد»، ضمن مثلث «حلايب» الحدودي، المتنازع عليه مع السودان، في خطوة من المتوقع أن تثير غضب الخرطوم.

وشهد وزير النقل، هشام عرفات، ووزير الإنتاج الحربي، اللواء محمد العصار، أمس الثلاثاء، توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة العامة لموانئ البحر الأحمر والهيئة القومية للإنتاج الحربي، لبدء التعاون بين الوزارتين للاستعانة بما لديهما من خبرات فى تطوير موانئ البحر الأحمر، وإنشاء ميناءي صيد بـ«شلاتين وأبورماد».

وبدأت شركة المقاولون العرب، منفذة مشروعي ميناءي الصيد، حفر الأرصفة البحرية بعد الانتهاء من إجراء الدراسة البيئية والتعديلات اللازمة على الأرصفة، بحسب الخليج الجديد.

ومن المقرر، وفق «عرفات»، أن تقوم الهيئة القومية للإنتاج الحربي بـ«إنشاء مصنعي ثلج، ومحطتي تحلية مياه بميناءي شلاتين وأبورماد، ومحطتي معالجة ثلاثية للمخلفات، ومحطات وقود ومولدات كهربائية وأجهزة ومعدات وأعمال كهروميكانيكية خاصة بميناءي الصيد بشلاتين وأبورماد بقيمة 30 مليون جنيه».

وأضاف أنه «سيتم إنشاء ميناء الصيد بمدينة أبورماد على مساحة 70 ألف متر مربع، بتكلفة تقديرية 120 مليون جنيه، ومن المنتظر أن يخدم 1450 سفينة».

بينما سيقام ميناء «شلاتين» على مساحة 150 ألف متر مربع، بتكلفة تقديرية 150 مليون جنيه.

وتتعارض الخطط المصرية، مع ما أعلنه وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، أن الخرطوم والقاهرة اتفقتا على عدم التصعيد في أزمة حلايب وشلاتين، و«إبقاء الوضع كما هو وترك الأمر للرئيسين».

وبين الحين والآخر تشهد العلاقات بين السودان ومصر توترا ومشاحنات في وسائل الإعلام على خلفية قضايا خلافية، منها النزاع على مثلث «حلايب وشلاتين وأبورماد» الحدودي، والموقف من «سد النهضة» الإثيوبي على نهر النيل.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020