شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رئيس «الإصلاح» لـ«رصد»: السيسي يسعى لفرض «قداسة» للجيش لضمان حماية حكمه

السيسي - أرشيفية

قال الدكتور عطية عدلان، رئيس حزب الإصلاح، إنّ العرف الأخلاقي الشعبي العام يعتبر المساس بالجيش من باب القذف ضدّ المؤسسة الوطنية الأولى في مصر وضدّ تضحياتها وشهدائها وتاريخها. وفي المقابل، من الصحيح أيضًا أنّ فئة الأقلية من قيادات الجيش العليا ليست جديرة بالتبجيل الأخلاقي ذاته الذي يتوجب أن تتمتع به فئات الأكثرية من الأفراد والضباط.

وأضاف، في تصريح لـ«رصد»، أنّ الجيش في المفهوم العام هو جيش مصر الأمّة؛ يتألف من أبنائها ويتوجب أن يدافع عن أمنها ومصالحها العليا، لكنه تحوّل إلى مصنع الرؤساء منذ ثورة يونيو وبجدارة؛ بداية بجمال عبدالناصر والسادات وحسني مبارك وحتى السيسي، دون إغفال جنرالات الظلّ من أمثال المشير محمد حسين طنطاوي.

وأثناء جولته بمنطقة العلمين، قال السيسي إنّ «الإساءة للجيش والشرطة خيانة عظمى»، دون توجيه إلى جهة محددة؛ وقبله بساعات اتهمت منظمة العفو الدولية الجيش المصري باستخدام قنابل عنقودية محرمة دوليًا في حملته على سيناء بدعوى ملاحقة أفراد متطرفين.

واعتبر السيسي أنّ جميع أجهزة الدولة عليها التعاون لمنع أي إساءة للجيش والشرطة؛ فـ«أي شخص يسيء إلى الجيش أو الشرطة فإنه يسيء إلى كل المصريين، وليست هذه حرية رأي»، وقال: «لا يمكن أن يسيء أحد للجيش والشرطة وأنا موجود هنا» على رأس الدولة.

وتساءل عطية عدلان: «كيف يمكن لذي بصيرة أن يستغرب لجوء السيسي إلى توريط الجيش في «المعركة الهزلية»، والإعلان صراحة أنّ مصيره في كرسي الرئاسة هو مصير الجيش، سواء بسواء؟ أليس العكس؛ أي حرص السيسي على إبعاد الجيش عن صراعات النظام ضدّ المجتمع المدني هو الذي يتوجب أن يكون مستغربًا تمامًا؟

وتابع: هذا هو رأس الانقلاب، وهذه هي مؤسسة الانقلاب، ونقد الرأس مع تنزيه المؤسسة ليس أقلّ من لعبة مخادعةٍ معلنة، كاشفة مثلما هي مكشوفة، تُفقر لاعبيها قبل أن تنقلب وبالًا عليهم.

واختتم: «إذا كان السيسي نفسه انتهك قسطًا عزيزًا من كرامة هذا الجيش، الوطنية والمسلكية، حين استنجد بسلاح الجو الإسرائيلي في سيناء وأشاع أجواء تسميم وطني معمم تضمنت اعتقال مرشحين ومقاضاة معارضين وتجنيد إعلاميين وابتزاز رأي عام… وعلى قادة الحراك المدني الوقوف ضدّ مهزلة الانتخابات؛ لكنهم الآن أصبحوا من عبدة الجيش الذي تحول إلى شيء مقدس دون غيره بأمر من السيسي لضمان حماية حكمه».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020