شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مع اقتراب انتخابات الرئاسة.. مصر تحجب موقع «هاف بوست» النسخة الأميركية

السلطات تحجب موقع «هاف بوست» النسخة الأميركية

بعد أشهر من حجب موقع «هاف بوست» النسخة العربي، قررت السلطات المصرية، اليوم الأربعاء، حجب الموقع الرئيسي (النسخة الأميركية)، ليتجاوز عدد المواقع المحجوبة حاجز الخمسمائة موقع في مصر، منذ مايو2017.

ومع اقتراب موعد إجراء الانتخابات الرئاسية في مارس الجاري، يصعد نظام عبدالفتاح السيسي، من هجمتها الشرسة، ضد وسائل الإعلام وأي صوت معارض إذ شمل التصعيد حملة اعتقالات طالت عدد من الصحفيين في الأيام الأخيرة مثل الصحفية مي الصباغ، والمصور أحمد مصطفى، اللذين اعتقلا أثناء إجرائهما تحقيق صحفي عن الترام بمحافظة الأسكندرية.

وفي ظل تزايد وتيرة فرض القيود على حرية الرأي والتعبير التي قال الدستور عنها إنها «مكفولة» و«مصونة»، وافقت لجنة الاتصالات في البرلمان المصري، أخيراً، مبدئياً، على مشروع قانون حكومي يستهدف التقييد على مواقع الإنترنت، وتقنين إجراءات حجب المواقع الإلكترونية، التي تجرى حالياً بواسطة السلطات الأمنية بالمخالفة للقانون.

ومنح التشريع المطروح سلطة التحقيق (النيابة العامة)، الحق في أن تأمر بحجب المواقع الإلكترونية «متى قامت أدلة على قيام موقع يبث داخل مصر، أو خارجها، بوضع أي عبارات أو أرقام أو صور أو أفلام أو أية مواد دعائية، أو ما في حكمها، قد تُشكل تهديداً للأمن القومي المصري، أو تُعرض أمن البلاد أو اقتصادها للخطر».

ومنح مشروع القانون الحق لجهة التحري والضبط (الشرطة أو ما في حكمها)، سلطة إبلاغ الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات (حكومي)، بحجب أي موقع إلكتروني مؤقتاً، بحجة وجود خطر وشيك، أو خشية وقوع جريمة، مع إعلام سلطة التحقيق خلال 48 ساعة من تاريخ هذا الإبلاغ، وإصدار المحكمة المختصة قرارها بتأييد الحجب أو رفضه خلال 72 ساعة.

وفي فبراير الماضي، رصدت مؤسسة «حرية الفكر والتعبير» المصرية، حجب 31 موقعاً جديداً، في الفترة من 7 ديسمبر 2017 حتى نهاية يناير 2018، موضحة أن بداية الحجب في مصر تضمنت واحدا وعشرين موقعاً، جميعها تُقدم محتوى صحافياً وإعلامياً – باستثناء موقعين – ارتفعت حالياً إلى 108 مواقع على الأقل.

وتشمل قائمة المواقع الصحفية المحجوبة في مصر العديد من المواقع ذات الجمهور الواسع، مثل «شبكة رصد، مدى مصر، والجزيرة الإخبارية، وهاف بوست عربي، والمنصة، ودايلي نيوز إيجيبت، والبديل، ومصر العربية»، في حين تضم القائمة مواقع إخبارية محلية ذات جمهور محدود نسبياً، وهو يُفسَّر محاولة النظام السيطرة التامة على نوعية الأخبار المنتشرة على شبكة الإنترنت.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية