شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

في «جمعة حماية الثورة» الإخوان والقوى السياسية بميادين البحيرة

في «جمعة حماية الثورة» الإخوان والقوى السياسية بميادين البحيرة
  أكد محمد سويدان مسئول المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالبحيرة أن قرار الإخوان بالنزول...

 

أكد محمد سويدان مسئول المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالبحيرة أن قرار الإخوان بالنزول للميادين العامة يوم الجمعة والتي تحمل اسم «حماية الثورة» جاء تعبيرًا عن رفضنا القاطع لترشيح فلول النظام البائد مرة أخرى في الانتخابات الرئاسية، بل ومحاولة إعادة إنتاج النظام السابق كما +وضد سياسات المجلس العسكري في إدارة شئون البلاد.

وأوضح سويدان: "إن نزول الإخوان للميادين جاء كإعلان أننا ضد استنساخ مبارك آخر والذي ظهر بوضوح بترشيح نائبه عمر سليمان وغيره من فلول الحزب الوطني المنحل ونظامه الذي أسقطه الشعب المصري في ثورة أذهلت العالم أجمع".

 ومن جانبه أكد د.محمد جمال حشمت وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب وعضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة على ضرورة أن تكون هذه الجمعة فرصة لتوحيد المصريين من جديد ضد سرقة مصر لصالح النظام السابق، وفي ظل الروح التي سادت الميدان والموقف الصريح ضد النظام السابق وفلوله وما تبقى منهم، بغض النظر عن من ترشح للرئاسة أو غيره.

وقال حشمت: "لن نسمح أن يكون أحد أزلام النظام الذي أذاق المصريين الذل والمهانة والفقر والاستبداد أن يعود للحياة السياسية مرة أخرى، ولعل الميزة الوحيدة التي اقترنت بالنزول هي ترشح الفلول، التي أعطت الفرصة أن تتوحد القوى الوطنية من جديد".

وأشار حشمت: "إنه يأمل أن تصل رسالة يوم الجمعة إلى من يهمه الأمر ليدرك أن الشعب المصري ليس كسابقه ولقد أسقط الشعب دولة الأمن ولن يسمح بقيام دولة المخابرات".

ومن جانبه قال أحمد ميلاد رئيس حزب الغد بالبحيرة: "إننا نرى كما كنا دائما أن ميادين مصر هي الحامي الأول للمبادئ الثورية، ولمكتسبات الثورة، وإننا نرحب دائما بالنزول للميادين من أجل الانتصار للثورة ولا يمكن أن نغفل، أو نتعامى عن ضرورة أن النزول هو كما كان من بدايات الثورة بأن يكون الميدان يسع الجميع، حتى ولو كنا مختلفين، فإن الظرف الراهن يجب أن نعلي الوحدة مع الحق في الاختلاف.

وأشار ميلاد: "إن الحزب ما زال يدرس هل سيتم النزول بميادين البحيرة أو السفر لميدان التحرير، وضح أنهم لن يتركوا أي فصيل سياسي ما دامت قضية هامة تخدم مصر".

وأوضح علاء الخيام أمين حزب العدل بالبحيرة أنهم سيشاركون مع مجموعة من نشطاء البحيرة بتنظيم سلاسل بشرية لفضح رموز النظام البائد، وإطلاق حملة «ميحكمش» التي تهدف إلى فضح ممارستهم، وأن الثورة بدأت ولم تنتهي كما توضح: لماذا الفلول مرفوضين؟ وطرح بدائل من شخصيات وطنية شريفة دافعت عن البلد.

وأكد الخيام أن ترشح رموز النظام السابق وأن كل واحد شارك في النظام السابق يعد إعادة لنظام مبارك وهذا مرفوض تمامًا.

وطالب الخيام بضرورة أن نتخلى جميعًا عن المسميات ونعود يدا واحدة كما كان أيام ثورتنا العظيمة، ونتوحد جميعا ضد ترشيح أي من الفلول وأن نعود للشارع؛ لأنه من أنجح الثورة وإننا نختلف ولا نخون بعضنا البعض.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020