شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«البرلمان العربي» يدعو فرنسا للاعتراف بفلسطين وعاصمتها القدس

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

طالب رئيس البرلمان العربي، الدكتور مشعل بن فهم السلمي، فرنسا بالاعتراف بدولة فلسطين المستقلة على حدود الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها مدينة القدس الشرقية.

وعقد رئيس البرلمان العربي، اجتماعًا مع رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي، جيرار لارشي، بمقر مجلس الشيوخ الفرنسي في مدينة باريس، سلم خلاله خطابا رسميا موجهًا للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقال السلمي، في خطابه، إن الوقت حان لمساندة الشعب الفلسطيني في التحرر، وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني، وفقا لمبادرة السلام العربية والقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، داعيا فرنسا وانطلاقا من عُمق علاقات الصداقة المتينة التي تجمع الشعبين العربي والفرنسي، للوقوف مع حق الشعب الفلسطيني المشروع، دفاعا عن القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وإنهاء لآخر صور الاحتلال العسكري البغيض الذي يشهده العالم في العصر الحديث.

وأشار رئيس البرلمان، إلى الموقف الفرنسي ممن القضية والمتمثل في قرار البرلمان الفرنسي التاريخي الاعتراف الرمزي بدولة فلسطين في عام 2014، والتصويت لصالح القرار الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 21 ديسمبر 2017 بشأن مدينة القدس، الذي عكس موقف جمهورية فرنسا دعمًا لعدالة القضية الفلسطينية، داعيا إلى تتويجه بالاعتراف رسميا بدولة فلسطين.

ويأتي الخطاب بالتزامن مع انطلاق مسيرات العودة الكبرى، أمس الجمعة، من فلسطين، والتي تطالب بحق العودة، ورفض كل المبادرات الداعية للتنازل عن الأرض وأولها «صفقة القرن».

واستشهد، أمس، خلال المسيرات، 16 فلسطينيا بنيران قوات الاحتلال، فيما أصيب ما يقرب من 1200 آخرين.

وتمثل فرنسا إحدى الدول التي لا تعترف بوجود دولة فلسطينية مستقلة، إلا من خلال المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية، ومن تلك الدول فنلندا، سويسرا، ألمانيا وبلجيكا.

وفي 23 يناير الماضي، وقع عمدة مدينة جانفيلييه في الضاحية الباريسية على مرسوم يعترف بدولة فلسطين، في خطوة رمزية تهدف إلى زيادة الضغط الشعبي على الحكومة الفرنسية من أجل الاعتراف بشكل رسمي بدولة فلسطين.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020