شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بلاغ للنائب العام ضد أسماء محفوظ بسبب «جائزة سخاروف»

أسماء محفوظ

تقدم سمير صبري المحامي ببلاغ للنائب العام ونيابة أمن الدولة العليا، ضد أسماء محفوظ وذلك؛ لحصولها على جائزة العالم «سخاروف».

وقال «صبري»: «تحت عنوان قبض الأموال من أجل خيانة الوطن، بدون مقدمات تم إعطاء أسماء محفوظ جائزة العالم اليهودي سخاروف وهي تبلغ 50 ألف يورو ولكننا لا نعرف ما هو مقابل تلك الجائزة هل هو التمويل أم أجر أم مكافأة أم مقابل خدمات معينة وما هو الداعي كي يتم إعطاء تلك الجائزة من دولة معادية وهي دولة الاحتلال الصهيوني ولكن الإجابة بكل بساطة هي أنها قبضت ذلك المبلغ وقبلت تلك الجائزة مقابل خيانة هذا الوطن والدلائل في ذلك عدة».

وأضاف: «إن القادة الإسرائيليين يعترفون بأنهم قد اخترقوا البلاد مستخدمين تلك الأدوات في تخريب النظام وهي التي تمولها الدول الأجنبية وتعمل بأقصى جهد لها من استخدام هؤلاء الذين يطلق عليهم نشطاء سياسيين فتاريخهم الأسود ينطق بذلك»، على حد تعبيره.

واتهم البلاغ كلا من «أسماء محفوظ، وائل غنيم، إسراء عبدالفتاح، علاء عبدالفتاح، أحمد دومة، أحمد ماهر، محمد عادل، حركة 6 إبريل»، في استخدامهم في «تخريب البلاد ولولا الإعلام الفاسد ما أحد سمع تلك الأسماء، فهي لها تاريخ حافل في التورط في العديد من الأحداث ومنها اتفاقها على حرق مقر أمن الدولة وأيضا التحريض على النظام والسفر إلى الخارج وعقد مؤتمرات للقاءات الصحفية لمهاجمة الدولة ومؤسساتها ورموزها»، على حد وصفه.

وتابع: «سخاروف العالم اليهودي المنشق عن بلاده الاتحاد السوفيتي والذي كان ينادي بحرية اليهود وقد استخدمته الولايات المتحدة وأوروبا لتدمير الاتحاد السوفيتي واستخدمته إسرائيل في الترويج وجلب المهاجرين اليهود إلى إسرائيل بمعاونة زوجته اليهودية، وقد كرمته إسرائيل ببناء حديقة تحمل أسمه تخليدا لذكراه في الطريق بين تل أبيب والقدس».

وأضاف صبري، أن تكريم أسماء محفوظ وإعطاءها ذلك المبلغ وتلك الجائزة من الدولة الصهيونية المحتلة لا يوجد سوى تفسير واحد أنها «قبضت ثمن خيانة هذا الوطن مقابل التحريض والتخريب والإساءة لمؤسسات الدولة وإهانة القوات المسلحة وإهانة رموز الدولة، وإن كان كل هذا غير صحيح فلتخرج علينا وتوضح لنا ما هو مقابل تلك الأموال وتلك الجائزة وإن عجزت فإنه يتقدم ببلاغه هذا إلى القضاء مطالبا بالتحقيق في تلك الواقعة الخطيرة وإحالة أسماء محفوظ للمحاكمة الجنائية بتهمة الخيانة العظمى، وقبل أي إجراء في هذا البلاغ منعها من السفر ووضع أسمها على قوائم ترقب الوصول».

وجائزة سخاروف لحرية الفكر هي جائزة أسسها البرلمان الأوروبي في ديسمبر 1988 لتكريم الأشخاص أو المؤسسات الذين كرسوا حياتهم للدفاع عن حقوق الإنسان وحرية الفكر وسميت بهذا الاسم نسبة إلى العالم والناشط السوفيتي أندريا سخاروف.

وتقوم لجنة الشؤون الخارجية والتنمية بالبرلمان الأوروبي بترشيح قائمة قصيرة من مستحقي الجائزة، ثم يعلن اسم الفائز في أكتوبر، وقد بلغت القيمة المالية للجائزة سنة 2010 مبلغ 50 ألف يورو، وتمنح لتكريم المؤسسات أو الأشخاص الذين كرسوا حياتهم للدفاع عن حقوق الإنسان وحرية الفكر.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020