شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

4 حوافز إضافية لبرشلونة في مباراة روما بدوري الأبطال

ليونيل ميسي خلال مباراة برشلونة وروما

يلتقي فريق برشلونة، نظيره روما، في تمام الثامنة و45 دقيقة مساء اليوم الثلاثاء، في إياب دور ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا، وذلك على ملعب «الأوليمبيكو» معقل الفريق الإيطالي.

وحقق برشلونة الفوز بنتيجة كبيرة في مباراة الذهاب، التي أقيمت على ملعب كامب نو، بإقليم كتالونيا، مسجلًا 4 أهداف، بينما استقبلت شباكه هدفًا واحدًا، ما يسهل من مهمة مباراة العودة.

وبجانب السعي إلى التواجد في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، تظهر هناك 4 أمور إضافية تحفز برشلونة للفوز على مستضيفه في مباراة الليلة.

أرنستو فالفيردي

فالفيردي
الحافز الأول الذي يدفع برشلونة ومديره الفني، أرنستو فالفيردي، لتحقيق الفوز، هو تحقيق رقم قياسي خاص به، ليكون أول مكسب لبرشلونة على روما في ملعب «الأوليمبيكو».
وسبق وتواجه برشلونة وروما مرتين على ملعب العاصمة الإيطالية، الأولى في نسخة عام 2002 والتي فاز حينها الفريق الإيطالي بنتيجة كبيرة، 3 أهداف دون رد، خلال دور المجموعات بدوري الأبطال.
وفي المرة الثانية، تواجه الفريقان بدور المجموعات نسخة 2016 على ملعب «الأوليمبيكو» وانتهت بالتعادل الإيجابي بين الفريقين، بهدف لكل منهما، قبل أن يفوز برشلونة في لقاء ملعب كامب نو بسداسية مقابل هدف.
ويسعى فالفيردي، لتحقيق لقب خاص به، بعد النجاحات التي حققها مؤخرًا مع برشلونة خلال أول مواسمه مع «البلوجرانا».

احتفال لاعبي برشلونة بالهدف

بطولة 2009
يسعى فريق برشلونة، لاستعادة الذكريات الرائعة بالتواجد مرة أخرى على ملعب «الأوليمبيكو» بالعاصمة الإيطالية، روما، حين تمكن الفريق من حصد لقب دوري الأبطال في موسم 2009، على حساب مانشستر يونايتد، بعد أن تغلب عليه بهدفين دون رد سجلهما صامويل إيتو وليونيل ميسي.
وكانت بطولة دوري أبطال أوروبا، هي واحدة من بين «سداسية» الفريق الكتالوني خلال هذا التوقيت، في موسم رائع هو الأول للفريق تحت قيادة المدير الفني بيب جوارديولا.

ليونيل ميسي في مباراة برشلونة وإيبار

العرض المميز
بعيدًا عن لقب دوري الأبطال، تمكن فريق برشلونة من تقديم عرض مميز للغاية أمام مانشستر يونايتد، صاحب اللقب في هذا التوقيت، في فترة قوة يمتاز بها الفريق الإنجليزي تحت قيادة السير أليكس فيرجسون، المدير الفني التاريخي «للمان يونايتد».
واستطاع برشلونة فرض السيطرة بشكل تام، في مواجهة المرشح الأول للبطولة، والذي كان مدججًا بالنجوم، على رأسهم كريستيانو رونالد، صاحب لقب أفضل لاعب في العالم عام 2008، وواين روني، أفضل مهاجم في هذا التوقيت.
كما تمثل مباراة الليلة، حافزًا خاصًا بالنسبة للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي يستعيد ذكريات هدفه الرائع في مرمى فان دار سار، حين ارتقى لعرضية تشافي هيرنانديز، لأعلى قمة، وسددها رأسية، على الرغم من قصر قامته.

جيرارد بيكيه يحتفل بهدفه في مرمى روما

جيرارد بيكيه
مباراة روما الليلة، تمثل حافزًا خاصًا بالنسبة لجيرارد بيكيه، مدافع برشلونة، الذي تنفتح شهيته للتسجيل كلما واجه فريق العاصمة الإيطالية.
ويعود آخر هدف سجله جيرارد بيكيه، في دوري أبطال أوروبا، في مرمى روما عندما تواجه الفريقان على ملعب كامب نو، موسم 2015-2016 والتي فاز بها الفريق الكتالوني بسداسية مقابل هدف واحد.
وعاد بيكيه للتسجيل من جديد في دوري الأبطال، وفي مرمى روما أيضًا، خلال مباراة ذهاب ربع نهائي البطولة، في نسختها الحالية، وهو حافز للاعب لتقديم مستوى مميز في مباراة العودة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية