شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«رويترز»: اشتباكات بين جنود صوماليين في منشأة تدريب إماراتية

قوات من الجيش الصومالي

تبادل جنود من الجيش الصومالي، اليوم الإثنين، إطلاق النار في العاصمة مقديشو ، على خلفية محاولة مجموعة منهم اقتحام مركز تدريب كانت تديره الإمارات قبل أن تنهي برنامج تدريب هناك، ما يشير إلى صعوبة إعادة تشكيل قوات أمن متحدة.

ونقلت وكالة «رويترز» عن قائد الجيش الصومالي، الجنرال عبد الولى جامع جورد، قوله إن القوات اعتقلت عدد من أفراد القوات المسلحة والذين قاموا بمحاولة إخراج معدات ومركبات عسكرية تابعة للاكاديمية.

وبحسب الجنرال الصومالي، فقد أطلق النار داخل الأكاديمية عندما وصلت وحدات من قوات الجيش الوطني إلى مقر الأكاديمية من أجل القبض على الأفراد الذين حاولوا تنفيذ العملية مشيرًا في الوقت ذاته إلى أن العناضر المقبوض عليهم بيد القوات المسلحة وأنهم سينالون جزاء فعلتهم.

وقال أحمد نور، أحد الجنود الذين تلقوا تدريبا في إطار البرنامج الذي لم يكتمل، «هاجمتنا بعض قوات الجيش الصومالي في القاعدة وأرادوا نهبها لكننا صددنا هجومها».

فرار الجنود

وأوضح جندي آخر يدعى عبد الحمن عبد الله، أنّ بعض الجنود الذين تلقوا التدريب فروا، وأضاف «قفز أكثر زملائي من فوق الجدار وفروا ومعهم أسلحتهم، ترك آخرون أسلحتهم وهربوا لذا اضطررت (للفرار) أيضا».

ولكن «رويترز» أكدت وفق مراسلها بالمدينة، إن حرس القصر الرئاسي أمّن القاعدة بعد إطلاق نار متقطع استمر 90 دقيقة.

ونقلت الوكالة عن سكان في المنطقة أنهم رأوا جنودا دربتهم الإمارات وهم يتخلصون من زيهم العسكري ويفرون من المنشأة في عربات صغيرة تسير على ثلاث عجلات ومعهم أسلحتهم.

ويأتي ذلك في ظل خلاف دبلوماسي بين الصومال ودولة الإمارات التي أنهت الأسبوع الماضي برنامجا للتدريب العسكري في الصومال ردًا على مصادرة ملايين الدولارات من طائرة إماراتية في مطار مقديشو.

وعلى خلفية هذا، أقر البرلمان الصومالي الشهر الماضي بالإجماع قرارا يقول إن عقد موانئ دبي العالمية مع أرض الصومال «باطل ولاغ» لأنه تم الاتفاق عليه مع السلطات في المنطقة المنشقة وليس مع الحكومة الاتحادية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية