شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

داخلية غزة تتهم مسؤولين في السلطة الفلسطينية بتفجير موكب الحمدالله

صور من استهداف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني الحمد الله

اتّهمت وزارة الداخلية بقطاع غزة جهاز الاستخبارات العامة في السلطة الفلسطينية بتفجير موكب رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله في شهر مارس الماضي.

وقال الناطق باسم الوزارة «إياد البزم»، في مؤتمر صحفي مساء اليوم السبت، إنّ منفّذي محاولة اغتيال قائد الأجهزة الامنية في قطاع غزة «توفيق أبو نعيم» هم ذاتهم الذين استهدفوا موكب رئيس الوزراء، والعبوات المستخدمة في تفجير موكب رئيس الوزراء زرعت قبل ثمانية أيام من دخول الموكب، وزوّدت بدوائر التفجير قبل ثلاثة أيام من التنفيذ.

وأضاف أنّ الجهات المعنية في قطاع غزة لم يكن لديها علم بزيارة رئيس الوزراء إلا قبلها بـ48 ساعة فقط؛ ومنفّذو التفجير تابعوه وفجّروا السيارة بعد أن تجاوزتها سيارة رئيس الوزراء وبصحبته مدير المخابرات العامة ماجد فرج بمسافة آمنة.

وتابع أنه «بعد تحقيقاتٍ واسعةٍ ومعقدةٍ تم التعرفُ على هويةِ أبو حمزة الأنصاري، وهو المدعو أحمد فوزي سعيد صوافطة، من الضفةِ الغربية ويعملُ لصالحِ جهاز المخابراتِ العامةِ في رام الله بتعليماتِ الضابط حيدر كمال حمادة، وبإشراف العميد بهاء بعلوشة»؛ و«اتضح من التحقيقاتِ أنّ مديرَ المخابرات اللواء ماجد فرج قد استقل نفس السيارةِ مع رئيس الوزراء رامي الحمد الله، ولم يستقل سيارتَه الخاصة كالمُعتاد بالرغم من تواجُدها ضمنَ سيارات الموكب».

وأوضح أنّ الجهة التي تقف خلف الهجومين كان لها دور في أعمال تخريبية سابقة بغزة وسيناء تحت غطاء جماعات تكفيرية ارتبطت ببعضها عبر منتدى خاص على الإنترنت تأسس عام 2011 لاستقطاب الشباب واستغلالهم لتنفيذ أعمال إجرامية بغطاء تكفيري في ساحات مختلفة؛ وأداره أحمد فوزي الصوافطة، و«الخلية كانت تخطط لاستهداف شخصيات دولية تزور قطاع غزة إلى جانب استهداف الوفد الأمني المصري وقيادات بارزة في حركة حماس».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية