شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الكويت تمنع بيان لمجلس الأمن ينتقد تصريحات عباس بشأن «الهولوكوست»

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

حالت الكويت دون صدور بيان من مجلس الأمن الدولي قدمته الولايات المتحدة الأميركية، يعلن رفض التصريحات المنسوبة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بشأن محرقة اليهود (الهولوكوست). واعترضت الكويت -العضو غير الدائم في مجلس الأمن- على نص البيان باعتباره متحيزا، وقالت إنّ عباس قدم اعتذاره. علما بأن البيانات في مجلس الأمن يتم تبنيها بالتوافق بين جميع أعضائه الخمسة عشر.

البيان الأميركي

وتضمن البيان الأميركي المقترح، إعراب المجلس قلقه البالغ إزاء التصريحات، وصفها بالمعادية للسامية.

كما تضمن مشروع البيان تأكيد مجلس الأمن أن هذه التصريحات وأمثالها غير مقبولة ومزعجة للغاية ولا تخدم مصالح الشعب الفلسطيني أو السلام في الشرق الأوسط.

كما دعا البيان الرئيس عباس للامتناع عن التعليقات المعادية للسامية، ودعا جميع الأطراف إلى تجنب الاستفزازات التي تجعل استئناف المفاوضات أكثر صعوبة.

وكان عباس قال، في كلمة، أثناء افتتاح المجلس الوطني الفلسطيني، إن «هؤلاء اليهود الذين انتقلوا إلى أوروبا الشرقية والغربية كانوا كل 10-15 سنة يتعرضون لمذبحة في دولة ما.. منذ القرن الـ11 حتى الهولوكوست الذي حدث.. ولماذا كانت تحصل (تلك المذابح)؟ هم يقولون: لأننا يهود.. أريد إحضار 3 يهود بـ3 كتب ومنهم جوزيف ستالين، وأبراهام، وإسحاق دويتشرد، يقولون: الكراهية لليهود ليست بسبب دينهم، وإنما بسبب وظيفتهم الاجتماعية».

وقدم الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اعتذاره، الجمعة، عن كلمته التي قالها في افتتاح جلسة المجلس الوطني الفلسطيني، وقال «إذا شعر الناس بإهانة بسبب كلمتي أمام المجلس الوطني الفلسطيني لا سيما أتباع الدين اليهودي.. أقدم اعتذاري لهم. أود أن أؤكد للجميع أنني لم أكن أقصد ذلك وأؤكد مجددا احترامي الكامل للدين اليهودي وكل الأديان السماوية».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020