شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أول تعليق من الخارجية المصرية على انسحاب ترامب من البرنامج النووي

المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية المستشار أحمد أبوزيد

قالت وزارة الخارجية المصرية، إن مصر تابعت باهتمام كبير القرار الأميركي الخاص بالانسحاب من الاتفاق المبرم بين مجموعة الدول الست وإيران بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وقالت الخارجية، في بيان لها: «تقدر مصر الحرص الأميركي والدولي على معالجة كل الشواغل الإقليمية والدولية المرتبطة بالاتفاق النووي مع إيران والتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية».

وتابع البيان أن مصر «تؤكد على ضرورة وفاء إيران بالتزاماتها الكاملة وفقا لمعاهدة عدم الانتشار النووي واتفاق الضمانات الشاملة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بما يضمن استمرار وضعيتها كدولة غير حائزة للسلاح النووي طرفا بالمعاهدة، ويُعزز من فرص إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط، الأمر الذي يُعضد الاستقرار والسلام بالمنطقة».

وأوضح بيان الخارجية، أن مصر «تذكر بموقفها الثابت الداعي إلى ضرورة الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة وسلامة شعوبها، وتعرب عن قلقها البالغ من أية سياسات تستهدف توسيع رقعة النفوذ في المحيط العربي والتأثير السلبي على الأمن القومي العربي».

وشدد على «أهمية مشاركة الأطراف العربية المعنية في أي حوار حول مستقبل الأوضاع في المنطقة، وبصفة خاصة المرتبط باحتمالات تعديل الاتفاق النووي مع إيران، وتطالب في هذا الصدد كل القوى الإقليمية، بما فيها إيران، بالتوقف عن تبني سياسات أو اتخاذ إجراءات تستهدف المساس بأمن المنطقة العربية»، مختتما: «تأمل مصر ألا يترتب على التطورات الحالية أية صراعات مسلحة بالمنطقة تهدد استقرارها وأمنها».

وأعلن ترامب، خلال المؤتمر عقد في البيت الأبيض، أمس، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، مضيفًا: «بعد المشاورات الأخيرة تبين لي أننا لن نتمكن من منع إيران من امتلاك قنبلة نووية».

وقال الرئيس الأميركي: «على مدى الشهور الماضية سعينا مع شركائنا وحلفائنا لإصلاح الاتفاق النووي»، مؤكدًا الاتفاق النووي أخفق في منع إيران من تطوير منظومة صواريخ باليستية.

وتابع ترامب: «الاتفاق لم يحد من نشاطات إيران لزعزعة الاستقرار ودعم الإرهاب في المنطقة»، مضيفًا: «لو سمحت لهذا الاتفاق أن يستمر سيصبح هناك سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط».

وأشار الرئيس الأميركي إلى أن «هذا الاتفاق الكارثي أعطى النظام الإيراني الإرهابي ملايين الدولارات»، مؤكدًا أن الاتفاق سمح لطهران بالاستمرار بتخصيب اليورانيوم والوصول لحافة امتلاك سلاح نووي.

واختتم ترامب حديثه بأن النظام الإيراني مول «منظومة إرهاب أهدر فيها ثروات شعبه».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020