شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

خامنئي لأمريكا: لسنا كحكام الخليج.. ووزير دفاع طهران: سنطور برنامجنا الصاروخي

الرئيس الأميركي دونالد ترامب - أرشيفية

صرح المرشد الإيراني علي خامنئي، اليوم الأربعاء، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أطلق كلاما «سخيفا وفظا»، مشيراً إلى ترديده «أكاذيب» خلال إعلانه عن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني.

وذكر خامنئي: «لقد سمعتم ليلة أمس كيف أن الرئيس الأميركي أطلق كلاما سخيفا وفظا. ربما كان هناك أكثر من 10 أكاذيب في كلامه. لقد تهدد وتوعد النظام والشعب معا بأنه سيفعل كذا وكذا. إني وبالنيابة عن الشعب الإيراني أقول: أيها السيد ترامب! إنك ترتكب غلطة وحماقة»، بحسب ما ذكرت شبكة سي إن إن.

وأوضح المرشد الإيراني: «عندما بدأت القضية النووية كان يقول البعض لماذا تصرون على الاحتفاظ بالنووي، تخلوا عنه»، مضيفاً: «بالتأكيد كانت تلك الآراء خاطئة، إن القضية النووية تحتاج إليها البلاد، حيث إن البلاد بحاجة إلى 20 ألف ميجاوات من الكهرباء النووية وفق دراسات الخبراء».

وتابع خامنئي: «عندما كنا نقول إن قضية أميركا مع إيران ليست متعلقة بالطاقة النووية وتلك مجرد ذرائع، كانوا يقولوا لنا، لا ليس هكذا، والآن رأيتم أنه ليس هكذا، نحن قبلنا الاتفاق النووي لكن العداء للجمهورية الإسلامية لم ينته»، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية.

وأشار إلى أن «سبب معارضة أميركا لنظام الجمهورية الإسلامية هو أن أميركا كانت مهيمنة بشكل كامل وقامت الثورة الإسلامية بتحجيمها»، مضيفاً: «يريدون حكاماً في الدول ليأخذوا أموالهم وينفذون أوامرهم، ومن ثم تبديلهم متى أرادوا، مثل الحالة الموجودة في دول الخليج، كعبد ذليل لأميركا»؛ على حد قوله.

وأضاف: «يقولون لهم عليكم فعل كذا، ويريدون أن يقولوا لإيران هذا أيضاً ولكن الشعب الإيراني شعب مستقل وعزيز، وأميركا لا تتحمل الجمهورية الإسلامية الإيرانية والثورة الإسلامية».

فيما صرح وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي، إنه لا يمكن لأي قوة خارجية تهديد إيران عسكريا، قائلاً: «اليوم وبالنظر إلى القدرات الدفاعية لبلادنا نحن في وضع لا يمكن أن تتعرض فيه إيران الإسلامية لتهديد عسكري من جانب أي قوة خارجية».

وذكر حاتمي أن إيران ستواصل تطوير برنامجها الصاروخي، مشيراً إلى قول الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى عدم وجود أي بند في الاتفاق النووي الإيراني يحد من تطوير الصواريخ كان أحد الأسباب التي دفعته للانسحاب من الاتفاق، وذلك بحسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وأضاف وزير الدفاع الإيراني: «سنزيد من قوتنا الدفاعية يوما بعد يوم وسنقوم بتحديث صواريخنا وفقا لجدولنا الزمني لنفقأ عين كل من يضمر الشر لشعبنا»، بحسب ما ذكرت وكالة “فارس” الإيرانية.

بينما سخر القائد العام للجيش الإيراني اللواء عبدالرحيم موسوي، من قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي، من موقف الدول الأوروبية التي عجزت عن إقناع أميركا بالعدول عن قرارها.

ووجه موسوي الشكر لترامب، لإعلان انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، مضيفاً: «طبيعة النظام الأميركي يعتمد على الهيمنة، وحسب القرآن فإنهم ماضون حتى نبتعد عن الطريق الذي نسلكه».

وذكر موسوي أن الضرر الأكبر من الاتفاق النووي هو المفاوضات مع الولايات المتحدة الأميركية، وأكبر فائدة له إثبات أنهم لا يمتثلون لالتزاماتهم، مضيفاً: «كنت أعتقد منذ البدء أن أكبر خسارة للاتفاق النووي هي إضفاء الشرعية على الجلوس خلف الطاولة والتفاوض مع الولايات المتحدة الأميركية، وأن الاتفاق كان خسارة لجميع من في الأرض، وأكبر فائدة له إثبات عدم امتثال واشنطن لالتزاماتها الذي حسن ما فعله الرئيس الأميركي ترامب».

وهاجم القائد العام للجيش الإيراني، الموقف السعودي للاحتفاء بالانسحاب الأميركي من الاتفاق، «إن السعودية تدور في الفلك الأميركي للحصول على رضاها، إلا أنها ستكون عبرة للعالم».

ماتيس يعلق

وقد صرح وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس، اليوم الأربعاء، على انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، بأن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع حلفائها لضمان عدم حصول إيران على سلاح نووي، قائلًا: «سنواصل العمل إلى جانب شركائنا وحلفائنا لضمان عدم امتلاك إيران أبدا لسلاح نووي، وسوف نعمل مع آخرين على التصدي لنفوذ إيران الخبيث».

وتابع ماتيس: «هذه الإدارة ستظل ملتزمة بجعل الأولوية لسلامة ومصلحة ورفاهية مواطنينا»، مضيفًا: «أعتقد أن لدينا الآن الفرصة للمضي قدما في التعامل مع هذا القصور وجعل هذا الاتفاق أكثر تأثيرا»، مشيرًا إلى إن وزير الخارجية مايك بومبيو ووزير الخزانة ستيفن منوتشين يعملان على هذا الأمر.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020