شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

روسيا وألمانيا: الاتفاق مع إيران مستمر.. والخزانة الأميركية تبدأ العقوبات

وزير الخارجية الألماني «هايكو ماس» ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف

تواصل أزمة الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي الإيراني إلقاء ظلالها على الأوساط الدولية؛ فأعلن مكتب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أنّها دعت في اتصال مع الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الخميس تأييدها للحفاظ على الاتفاق ما دامت إيران تلتزم به.

كما طالبت بإجراء محادثات لإطار أوسع بشأن برنامج إيران للصواريخ الباليستية وأنشطتها في المنطقة، بما في ذلك بسوريا واليمن. وندّدت بهجمات إيران على مواقع لجيش الاحتلال في هضبة الجولان، داعية إيران إلى الإسهام في وقف التصعيد بالمنطقة.

ومن جانبه، شدّد وزير الخارجية الألماني «هايكو ماس» على ضرورة مواصلة إيران التمسّك بالتزاماتها ضمن الاتفاق النووي الدولي، وأنّ بوسع روسيا استخدام نفوذها في هذا الصدد. وقال، بعد محادثات مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في موسكو، إنّ البلدين اتفقا على ضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران.

الموقف الروسي

وقال نائب وزير الخارجية الروسي «سيرجي ريابكوف»، في أعقاب مشاوراته مع نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي في طهران اليوم، إنّهم «مصممون على مواصلة تعميق العلاقات المتعددة الجوانب مع إيران، كما جاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية فور تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب».

وأضاف: «أكدنا على ضرورة التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مثلما كان الأمر حتى الآن، وهذا التعاون الفعال والمثمر إنجاز بالغ الأهمية في السنوات الأخيرة»، وقال إنّ القرار الأميركي -على ما يبدو- يهدف إلى عرقلة العمل في مجال النفط، وروسيا ستعمل مع إيران على إيجاد حلول مشتركة للحد من تأثير القرارات الأميركية على سوق النفط وعمل أوبك والمشاريع الثنائية.

بدء العقوبات

ومن جانبها، ادّعت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات جديدة على ستة أشخاص تربطهم صلة بفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، إضافة إلى ثلاثة كيانات إيرانية؛ بموجب التشريعات الأميركية التي تستهدف بشكل خاص الإرهابيين الدوليين المشتبه بهم والنشاط المالي الإيراني.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020