شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إصابة 61 فلسطينيًا في مواجهات مع جيش الاحتلال بنابلس

مسيرات العودة

أصيب، فجر اليوم الجمعة، 61 مواطنا فلسطينيا في نابلس شمال الضفة الغربية؛ خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي كانت تؤمن الحماية لمئات المستوطنين الذين اقتحموا «مقام يوسف» شرق المدينة.

وقال شهود عيان، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت محيط منطقة «مقام يوسف»، وسيرت دورياتها في محيط المقام، ومنعت المواطنين من الاقتراب منه.

وأفاد مدير مركز الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر في نابلس، أحمد جبريل، بأن مواطنين اثنين أصيبا بالرصاص الحي ونقلا إلى أحد مستشفيات مدينة نابلس لتلقي العلاج، و14 آخرين أصيبوا بالرصاص المطاط، و45 جراء استنشاق الغاز، عولجوا ميدانيا.

وكان مئات المستوطنين اقتحموا، الليلة الماضية، مدينة نابلس، وسط حراسة من جيش الاحتلال، وتوجهوا إلى مقام يوسف، لتندلع بعدها مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، التي أطلقت الأعيرة النارية والمطاطية، والغاز المسيل للدموع.

وتوافد مواطنون فلسطينيون، صباح اليوم الجمعة، نحو مخيمات العودة المُقامة على طول السياج الحدودي الفاصل بين شرقي قطاع غزة وإسرائيل، للمشاركة بفعاليات «مسيرة العودة» السلمية.

وأطلقت الهيئة الوطنية العُليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، اسم «جمعة الإعداد والنذير» على الجمعة الـ7 للمسيرة.

وأطلق شبان فلسطينيون طائرات ورقية وبالونات مُعبّأة بـ«الهيليوم»، مُعلّق في أطرافها فتائل قماشية مشتعلة، قرب حدود شمالي غزة، باتجاه الأراضي الزراعية في الجانب الإسرائيلي، تسببت بحرائق في تلك الأراضي.

ومنذ صباح الجمعة، بدأ متظاهرون بجمع عشرات الإطارات المطاطية المستعملة قرب السياج، من أجل إشعالها؛ لتشتيت الرؤية على الجيش الإسرائيلي، من خلال الدخان الأسود المُنبعث من إحراقها.

وأما الطواقم الطبية، فقد وصلت خيامها التي نصبتها في مخيمات العودة الـ5؛ من أجل تقديم الإسعافات العاجلة للمصابين من المتظاهرين الفلسطينيين.

وبدأت مسيرات العودة، في 30 مارس الماضي؛ حيث يتجمهر آلاف الفلسطينيين، في مواقع عدة قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020