شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

3 مخاوف تقلق ريال مدريد حال إتمام صفقة نيمار

نيمار دا سيلفا يحتفل بأحد اهدافه بقميص باريس سان جيرمان

تزداد التكهنات، يومًا بعد الآخر، بشأن مستقبل النجم البرازيلي، نيمار دا سيلفا، لاعب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، في الموسم المقبل، مع إمكانية انتقاله إلى ريال مدريد الإسباني.

وكان نيمار رحل عن برشلونة، في فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، بعد دفع الشرط الجزائي، والمقدر بـ222 مليون يورو، في صفقة مدوية هزت الوسط الكروي في العالم.

وبعد فترة قصيرة من وجود نيمار في باريس سان جيرمان، ظهر اللاعب غاضبًا في العديد من المناسبات، كما ذكرت العديد من الصحف الخارجية، أن اللاعب تواصل مع برشلونة من أجل العودة، إلا أن النادي الكتالوني رفض الأمر.

وارتبط اسم نيمار كثيرًا بريال مدريد، الغريم التقليدي لبرشلونة، الذي يرغب في تجديد صفوفه في الصيف المقبل، والتعاقد مع لاعبين على مستوى عالٍ، على رأسهم نجم «السيليساو».

ومع اقتراب فتح باب القيد الصيفي للأندية الأوروبية، نستعرض في التقرير، 3 مخاوف لدى ريال مدريد من إتمام صفقة نيمار.

نيمار وكريستيانو رونالدو خلال مباراة ريال مدريد وباريس سان جيرمان

كريستيانو رونالدو
أول الأمور التي تخشاها إدارة ريال مدريد والجماهير، هو انزعاج كريستيانو رونالدو، نجم الفريق الأول، من وجوده رفقة نيمار في فريق واحد؛ إذ يعد اللاعب البرتغالي «أيقونة» الفريق منذ انضمامه قبل 9 سنوات من مانشستر يونايتد.
ويعد نيمار من أبرز 3 نجوم على ساحة الكرة العالمية، والمرشح لنيل الجوائز في الأعوام المقبلة، وهو أمر قد يتسبب في غضب رونالدو، الذي يحتفظ بكل أنواع الجوائز الفردية، ويسعى لزيادتها في السنوات المقبلة.
وأمر ثانٍ قد يتسبب في انزعاج كريستيانو من وجود نيمار، وهو الراتب السنوي؛ إذ يحرص دائمًا النجم البرتغالي على الحصول على أعلى راتب سنوي، وحتى إنه يدخل في مقارنة في بعض الأوقات مع الأرجنتيني ليونيل ميسي، لاعب فريق برشلونة.
وهناك أمر ثالث قد يتسبب في تواجد أزمة في ريال مدريد الموسم المقبل، في حال ضم رونالدو ونيمار، وهو الاشتراك في المركز الواحد؛ إذ يلعب الثنائي في مركز الظهير الأيسر.
وسبق ودخل نيمار في خلافات حادة مع عدد من النجوم؛ بسبب رغبته في الوجود على الرواق الأيسر، ومن ثم فقد يغير مكان رونالدو، والذي قد يتسبب في أزمة قد تصل إلى رحيل النجم البرتغالي.

نجاح صفقة انتقال نيمار إلى باريس سان جيرمان

العلاقات الإدارية
ترتبط إدارة ريال مدريد، بعلاقات قوية مع نظيرتها في نادي باريس سان جيرمان، برئاسة القطري ناصر الخليفي، والتي تكون ظاهرة بقوة في المباريات، وحتى عندما يلقي الفريق الباريسي مع برشلونة الإسباني.
وأقدمت إدارة باريس سان جيرمان، على اتخاذ قرار صعب للغاية، ومخاطرة، بجلب البرازيلي نيمار في الصيف الماضي، مقابل مبلغ قياسي، تسبب في تعرض الرئيس القطري لمشكلات إدارية عدة عقب إتمام الصفقة.
وبعد مخاطرة النادي الفرنسي، من المؤكد أن رحيل اللاعب عن صفوف الفريق، سيتسبب في غضب الإدارة، وتهدد علاقتها بريال مدريد.
يُذكر، أن إذاعة «كادينا سير» الإسبانية، كانت كشفت، أمس، أن العلاقة بين ريال مدريد وباريس سان جيرمان، بدأت تتوتر؛ بسبب صفقة نيمار، وأن رئيس «الميرنجي» أخطر والد اللاعب البرازيلي، بحل الأمر مع إدارة النادي الفرنسي، قبل أن تتم الأمور بضم اللاعب خلال «الميركاتو».

ماركو أسينسيو يحتفل بأحد أهدافه مع ريال مدريد

موهبة الفريق
ثالث الأمور التي تسبب مخاوف لدى ريال مدريد من التعاقد مع نيمار، هو رحيل موهبة الفريق، مارك أسينسيو، الذي بات من أبرز الأسماء على الساحة الرياضية ولدى الفريق «الملكي».
وترغب إدارة ريال مدريد، في الحفاظ على المواهب الصاعدة للفريق الأول، والتي أثبتت كفاءتها وقدرتها على تحقيق البطولات مستقبلًا، وعلى رأسهم أسينسيو، صاحب البصمة المؤثرة في عدد من المباريات، أبرزها مباراتا كأس السوبر المحلي أمام برشلونة الإسباني، ومباراتا ربع ونصف نهائي دوري أبطال أوروبا.
ومن المؤكد أن مشاركة أسينسو في المباريات ستتأثر سلبيًا بقدوم نيمار، وقد يصل الأمر لطلب اللاعب الرحيل، أو انخفاض مستواه بعد ملازمته دكة البدلاء لصالح النجم البرازيلي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية