شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

السودان: العلاقات مع مصر «مقدسة»

طريق حلايب وشلاتين

وصف الدكتور أحمد بلال عثمان، نائب رئيس الوزراء والناطق باسم الحكومة السودانية، العلاقات التي تجمع بين مصر والسودان بـ«المقدسة».

وأضاف أن العلاقة بين البلدين «في أحسن حالاتها؛ فالقنوات مفتوحة ‬ما بين عبدالفتاح السيسي والرئيس السوداني عمر حسن البشير، وكذلك القنوات الدبلوماسية».

وذكر بلال، في تصريحات له، اليوم الأحد، أن السودان هو «العمق الاستراتيجي الجنوبي لمصر»، مشيرا إلى الضرورة القصوى للتعاون بين البلدين لمحاربة الإرهاب، معتبرا أن «تبادل المعلومات الأمنية واحدًا من الأذرع الرئيسية للتعاون بين مصر والسودان».

وأشار: «ظلت القاهرة تواجه الإرهاب ليس فقط في الفترة الأخيرة، لكن منذ زمن طويل، والآن مصر قطعت شوطا كبيرا في القضاء عليه».

وتشهد العلاقات السودانية المصرية توترا ملحوظا؛ بسبب سد النهضة والصراع على حلايب وشلاتين، ويطالب السودان بالسيادة على منطقة مثلث حلايب على الحدود مع مصر، التي تقول إنّها أرض مصرية؛ ورفضت طلبًا من السودان للتفاوض بشأن السيادة على المنطقة أو اللجوء إلى التحكيم الدولي.

وحذف موقع قناة «روسيا اليوم» الإخباري، المملوك للحكومة الروسية، استطلاعًا للرأي بشأن تبعية مثلث حلايب الحدودي لصالح السودان، المتنازع عليه مع مصر؛ بعد احتجاج وزير الخارجية سامح شكري.

وصوّت في الاستطلاع 63 ألفًا و178 صوتًا، بنسبة 56% لصالح السودان، مقابل 49 ألفًا و712 صوتًا لمصر بنسبة 44%.

وطلبت الخارجية المصرية تفسيرًا عاجلًا لهذا الإجراء «المرفوض» من الجانب الروسي، وقالت إنّ الوزير سامح شكري قرر إلغاء حوار كان مقررًا مع القناة، صباح السبت، بمناسبة انعقاد اجتماعات وزراء الخارجية والدفاع بين مصر وروسيا (صيغة 2+2) في العاصمة موسكو، الإثنين المقبل؛ بسبب الاستطلاع.

بدورها، أعربت الهيئة العامة للاستعلامات، التابعة للرئاسة المصرية، عن إدانتها لنشر الاستطلاع «المسيء والمستفز» للحقائق الثابتة، وللعلاقات الراسخة بين الدول الشقيقة والصديقة، واستدعت المسؤولين المعتمدين لديها عن مكتب «روسيا اليوم» في مصر، صباح اليوم، لإبلاغهم الرفض التام والإدانة الكاملة لطرح ما يخص سيادتها بهذه الطريقة، والتعرف منهم على ملابسات نشره. وقالت إنّ القناة حذفت الاستطلاع «عقب اتصالات مكثفة أجرتها الهيئة فور نشر الاستطلاع مع مسؤولي القناة».

وتقدّم السودان بشكوى رسمية إلى الأمم المتحدة ضد مصر لإجرائها الانتخابات الرئاسية الأخيرة داخل مثلث حلايب، المتنازع عليه بين البلدين، لتُلحق بشكويين أخريين قدمتهما أيضًا ضد مصر؛ تتعلق الأولى بالاحتجاج على الاتفاق السعودي المصري بأيلولة جزيرتي «تيران وصنافير» للسعودية، الذي أظهر حلايب ضمن الحدود المصرية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020