شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قبل مواجهة المصري.. 4 أزمات يواجهها مجلس «الخطيب»

محمود الخطيب

يختتم فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي، استعداداته، اليوم السبت، لمواجهة المصري البورسعيدي، المقرر لها في العاشرة مساء غد الأحد، في اللقاء المؤجل بين الفريقين من الجولة الـ28 بالدوري المصري.

وتعتبر مواجهة الأهلي والمصري، تحصيل حاصل؛ بعد فوز «المارد الأحمر» ببطولة الدوري الممتاز عن الموسم الجاري، للمرة الثالثة على التوالي والـ40 في تاريخ النادي، بينما حسم المصري المركز الثالث بشكل رسمي.

ويقود الأهلي فنيًا، في مباراة الغد، أحمد أيوب، المدرب العام الذي تولى القيادة الفنية بشكل مؤقت، بعد رحيل حسام البدري، بسبب سوء النتائج.

وقرر مجلس إدارة الأهلي، برئاسة محمود الخطيب، قبول استقالة حسام البدري، المدير الفني السابق، عقب الخسارة من كامبالا سيتي الأوغندي، بالجولة الثانية من دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا.

ولم يحقق الأهلي أي فوز في آخر 4 مواجهات رسمية تحت قيادة حسام البدري؛ إذ خسر أمام الزمالك والأسيوطي وكامبالا سيتي الأوغندي، وتعادل أمام الترجي الرياضي التونسي.

ونستعرض في التقرير، كيف أصبح مجلس إدارة الأهلي، تحت ضغوط، بعد رحيل حسام البدري.

رحيل لاعبين
تحمل مجلس إدارة النادي الأهلي، اللوم من الجماهير؛ بعدما وافق على رحيل 6 لاعبين دفعة واحدة، من أبرز الأسماء على دكة البدلاء، خلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة.
وعلى الرغم من حصول مجلس الإدارة على موافقة حسام البدري، على رحيل اللاعبين، حسبما أعلن المدير الفني سالفًا، إلا أن انتقال اللاعبين لأندية الدوري السعودي، ضمن اتفاقية مع تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الرياضة السعودي، تسبب في غضب أنصار «المارد الأحمر»؛ بعد تراجع النتائج والخسارة المتتالية في الفترة الأخيرة.

أحمد الشيخ

رحيل البدري
يرى نسبة كبيرة من مشجعي النادي الأهلي، أن مجلس الإدارة تعجل في الموافقة على رحيل حسام البدري عن الفريق، خاصة أن المدرب قدم مشوارا ناجحا للغاية مع الفريق منذ توليه المسؤولية في عام 2016.
وجاء تراجع أداء الأهلي، والخسائر، بعد غياب عدد من اللاعبين المؤثرين في الفريق، على رأسهم المهاجم المغربي وليد أزارو، النيجيري جونيور أجايي، التونسي علي معلول، أحمد فتحي وسعد سمير، وهم من العناصر الأساسية طوال الموسم، وغيابهم تسبب في التأثر السلبي.

حسام البدري

أزمة عبدالله السعيد
لا تزال أزمة عبدالله السعيد، صانع ألعاب الأهلي الذي رحل بقرار تأديبي إلى الدوري الفنلندي، في الفترة الأخيرة، مؤثرة وتشغل تفكير جماهير النادي في الفترة الحالية.
وترى الجماهير أن رحيل اللاعب تسبب في تأثر الفريق بشكل عام، وأسهم، بجانب الغيابات، في تراجع الأداء والخسائر المتتالية بعد موسم مثالي مليء بالأرقام القياسية.
وتحمل جماهير الأهلي، مجلس الإدارة، جزءا من مسؤولية أزمة عبدالله السعيد؛ بداعي التهاون في تجديد عقد اللاعب، والانتظار حتى تدخل تركي آل الشيخ لحل الأزمة، التي كادت أن تنهي ارتباط النادي ايضًا مع أحمد فتحي، الذي جدد عقده في الوقت الأخير.

توقيع عبدالله السعيد للزمالك

الصفقات
تتهم جماهير الأهلي، مجلس الإدارة، بالفشل في ملف الصفقات الشتوية، الأولى لمجلس محمود الخطيب، خلال شهر يناير الماضي؛ بسبب عدم تدعيم الفريق بالعناصر اللازمة.
وترى جماهير الأهلي، أن المجلس قصر في استقدام لاعبي قلب دفاع، وحل الثغرة التي هددت الفريق بشكل واضح طوال الموسم، في ظل غياب الثنائي، علي ربيعة وسعد سمير، المتكرر للإصابات، وكبر سن محمد نجيب، والاعتماد على أيمن أشرف في غير مركزه.
وصرح حسام البدري، المدير الفني للفريق سابقًا، بأنه طلب من الإدارة التعاقد مع اللاعب أحمد سامي، مدافع مصر المقاصة، وعبدالله بكري، لاعب قلب دفاع سموحة، خلال انتقالات الشتاء، ولكن الأمر لم يتم.

عدلي القيعي


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية