شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد استشهاد عويسات.. استنفار للأسرى وفلسطين تحمل الاحتلال المسؤولية

عزيز عويسات

أعلن نادي الأسير، مساء الأحد، وفاة الأسير المقدسي عزيز عويسات (53 عاما)، من بلدة المكبر بالقدس المحتلة، في مستشفى «أساف هروفيه»، ما يرفع عدد الأسرى الذين استشهدوا في سجون الاحتلال إلى 216.

وقال نادي الأسير، إن عويسات توفي بعد أن أُصيب بجلطة في معتقل «عيادة الرملة» في التاسع من مايو الجاري، ونقل على إثرها لمستشفى «أساف هروفيه» الإسرائيلي؛ حيث لفظ أنفاسه الأخيرة.

وعويسات، معتقل منذ 2014 ومحكوم بالسّجن الفعلي لمدة 30 عاما.

وحمّل نادي الأسير والحركة الأسيرة السلطات الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن وفاة الأسير عويسات، بعد أن أبقت السلطات على اعتقاله رغم تيقنها من أنه وصل إلى مرحلة خطيرة.

وأضاف أن عدد الأسرى الذين ارتقوا نتيجة للإهمال الطبي في المعتقلات الإسرائيلية خلال الخمس سنوات الأخيرة وصل إلى 7 أسرى.

الحكومة الفلسطينية تنعي

نعت الحكومة الفلسطينية، اليوم الإثنين، الأسير عزيز عويسات، محملة سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المسؤولية كاملة عن استشهاده في سجون الاحتلال، وعن حياة وسلامة جميع الأسيرات والأسرى الفلسطينيين في سجونها.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية، يوسف المحمود، في بيان له، إن غالبية التقارير والشهادات حول الحركة الأسيرة تجمع على أن سلطات الاحتلال تنتهج سياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى في معتقلاتها ولا تهتم بتقديم العلاج اللازم للأسرى المرضى، الأمر الذي من شأنه مفاقمة أوضاعهم الصحية حتى تصل إلى مراحل خطيرة من الصعب إنقاذها، وهو ما يعرف بسياسة الموت البطيء.

وجدد مطالبة المجتمع الدولي وجميع المنظمات والهيئات الدولية ذات الصِّلة بالقيام بما هو منوط بها والتدخل الفوري لإنقاذ حياة أسيراتنا وأسرانا.

احتجاجات واستنفار

وشهدت السجون الإسرائيلية حالة من الغضب بعد وفاة عويسات، وقال مجدي العدرة، المتحدث باسم هيئة شؤون الأسرى والمحرَّرين الفلسطينيين، إن قوات الاحتلال أغلقت أقساما وغرفا داخل سجني «عوفر» (غربي رام الله) و«نفحة» (صحراء النقب)، بعد استنفار الأسرى احتجاجا على استشهاد الأسير.

وقال العدرة، في تصريح لوكالة أنباء الأناضول، إن الأسرى بسجون الاحتلال أعلنوا «الاستنفار وبدأوا بالطَّرق على الأبواب والتكبير التهليل في عدد من السجون؛ احتجاجا على استشهاده (معتقل منذ 2014 ومحكوم بالسجن الفعلي مدة 30 عاما)».

وذكر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عيسى قراقع، أن الأسير عويسات الذي ارتقى شهيدًا مساء أمس؛ حيث تعرض للضرب حتى الموت على يد قوات قمعية تابعة لمصلحة السجون.

وأعلن الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الحداد 3 أيام.

وأوضح نادي الأسير، أن عدد الأسرى الذين لقوا مصرعهم في المعتقلات ارتفع إلى 216 منذ عام 1967، منهم 75 أسيرا توفوا بعد قرار بتصفيتهم وإعدامهم بعد الاعتقال، و72 نتيجة التعذيب، و62 نتيجة للإهمال الطبي، و7 أسرى بإطلاق النار مباشرة عليهم من قبل جنود وحراس داخل المعتقلات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020