شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

السفارة الأميركية في الصين تحذر رعاياها من «هجوم صوتي»

السفارة الأميركية في الصين

قالت السفارة الأميركية في الصين اليوم الأربعاء إنّ مواطنًا لها يعمل في قنصليتها بقوانجتشو، لم يعلن عن اسمه، اشتكى من أعراض بدنية أصابته منذ أواخر 2017 وحتى أبريل هذا العام، ويعاني من إحساس غير طبيعي بأصوات وضغط؛ ما تسبّب في تعرّضه لإصابة دماغية خفيفة.

وقال وزير الخارجية الأميركي «مايك بومبيو» في شهادة أمام الكونجرس إنّ ثمة أوجه شبه طبية بين الهجوم الصوتي وحوادث كوبا التي أصابت دبلوماسيين أميركيين بالإعياء، مؤكدًا أنّ فرقًا طبية في طريقها إلى قوانجتشو (جنوب الصين) للتحقيق في الواقعة.

وقالت السفارة الأميركية إنّها لا تستطيع الربط بين هذه الحالة وحوادث صحية تعرّض لها موظفون حكوميون أميركيون بكوبا في نوفمبر 2016، عندما اشتكى الدبلوماسيون من أعراض غريبة؛ من بينها الدوار والغثيان ومتاعب في السمع، وتعرّض أكثر من 20 منهم في هافانا إلى هجمات صحية، بالإضافة إلى تأثر كنديين على الأقل.

وأكّدت السفارة أنّ وزارة الخارجية الأميركية تتعامل مع الحادثة بجدية شديدة، وتعمل على تحديد السبب والتأثير؛ فنتائج تقييم حالة الموظف تتطابق مع إصابة الدماغ الرضحية الخفيفة.

وأضافت الخارجية الأميركية أنّ الحكومة الصينية أبلغت السفارة أنها تحقق أيضًا في الأمر وتتخذ الإجراءات الملائمة.

وأصدرت السفارة والقنصلية الأميريكيتان تحذيرًا عبر موقعهما الرسمي إلى رعاياهما: «أثناء وجودكم في الصين، إذا تعرضتم لأي ظاهرة سمعية أو بصرية حادة تصحبها أصوات غير معتادة أو ضوضاء حادة، لا تحاولوا العثور على مصدر الصوت. بدلا من ذلك؛ عليكم بالابتعاد عن الأصوات».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020